24 شهيداً في غزة.. والمقاومة تقصف غرب القدس المحتلة

هبة بريس ـ متابعة

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا من جراء التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، منذ أمس الثلاثاء، إلى 24 شخصاً، في حين أصيب 71 آخرون بجراح، ووصلت صواريخ المقاومة إلى غربي القدس المحتلة.

وذكرت مصادر صحفية، استشهاد فلسطينيَّين إثر قصف الاحتلال مجموعة من المواطنين في خان يونس، وهو ما أكدته وزارة الصحة الفلسطينية فيما بعد، وقالت إن هناك إصابة جديدة

جاء ذلك بعد دقائق من إعلان الوزارة في غزة، تحديثاً لحصيلة التصعيد الإسرائيلي يومي الثلاثاء والأربعاء، والتي بلغت 22 شهيداً، من بينهم سيدة و69 إصابة بجراح مختلفة، قبل أن تعلن إنعاش واحداً ممن أعلِن استشهادهم.

وفي وقت سابق من الأربعاء، أعلنت الوزارة “وصول 3 شهداء إلى مجمع الشفاء الطبي، وشهيد إلى مستشفى القدس؛ من جراء التصعيد الإسرائيلي وسط غزة”، قبل أن يُعلَن لاحقاً وصول شهيدين آخرين.

جاء ذلك بعد أن قالت فجر اليوم، إن فلسطينياً وصل إلى مستشفى “شهداء الأقصى”، بمدينة دير البلح (وسط)، ليرتفع عدد الشهداء إلى 12.

واستشهد، أمس الثلاثاء، 10 فلسطينيين من جراء غارات إسرائيلية، بينهم بهاء أبو العطا، القيادي بـ”سرايا القدس”، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، وزوجته.

وذكرت وزارة الصحة بغزة أن 45 شخصاً أُصيبوا بجراح، من جراء الغارات الإسرائيلية، دون تقديم تفاصيل عن طبيعة إصاباتهم.

وشنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي عدة غارات على القطاع، استهدفت عناصر ومواقع ونقاط رصد للمقاومة، بالإضافة إلى أراضٍ زراعية.

في سياق متصل، قالت وسائل اعلام الاحتلال صباح اليوم الأربعاء، إن صفارات الإنذار دوَّت في مستوطنات “غلاف غزة”، نتيجة إطلاق الصواريخ والقذائف من القطاع باتجاه المستوطنات.

وأشارت هذه الوسائل إلى أن القبة الحديدية تمكنت من إسقاط عدد من الصواريخ .

لكن الإذاعة الإسرائيلية أكدت إطلاق صواريخ باتجاه منطقة “بيت شيميش” إلى الغرب من القدس المحتلة وإلى التجمعات السكنية المحيطة بالقطاع.

وقالت مصادر محلية في غزة إن أصوات انفجارات سُمعت على حدود القطاع، ناجمة عن اعتراض القبة الحديدية للصواريخ، وفقاً لـ”روسيا اليوم”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم إطلاق 220 قذيفة من غزة خلال يومي الثلاثاء والأربعاء، تمكنت خلالها من اعتراض 90% منها عبر القبة الحديدية.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق