مشيخة الطريقة البودشيشية تختتم بإحياء الليلة الكبرى للمولد النبوي بمداغ

هبة بريس : أحمد المساعد

أسدل الستار مساء أمس الأحد 10 نونبر الجاري عن فعاليات الدورة الرابعة عشرة للملتقى العالمي للتصوف بمداغ (إقليم بركان) بعد خمسة أيام من المناقشات حول موضوع “التصوف والتنمية : دور البعد الروحي والأخلاقي في صناعة الرجال”.

وشهدت هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من طرف مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى بشراكة مع المركز الأورومتوسطي لدراسة الإسلام المعاصر، حوالي 120 من العلماء والأساتذة الباحثين والمفكرين المغاربة والأجانب.

وشهدت هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من طرف مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى بشراكة مع المركز الأورومتوسطي لدراسة الإسلام المعاصر، حوالي 120 من العلماء والأساتذة الباحثين والمفكرين المغاربة والأجانب، بمشاركة علماء وباحثين من بلدان مختلفة من بينها مصر والجزائر وموريتانيا وبريطانيا وكندا والولايات المتحدة وإندونيسيا والهند والنيجر وجنوب أفريقيا والسنيغال ومالي وتركيا والصومال والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والمكسيك.

واختارت اللجنة المنظمة أن تناقش في الدورة الحالية دور التصوف في تنمية المجتمعات، مع التركيز بشكل خاص على الأهمية التي تكتسيها التنمية الروحية للأفراد، وذلك من خلال مداخلات قدمها باحثون مغاربة وأجانب في الأنتروبولوجيا والفلسفة والتصوف والشريعة والسوسيولوجيا والاتصال والقانون والاقتصاد والعلاقات الدولية، وغيرها من مجالات البحوث التي تهتم بالإنسان.

في ختام الملتقى، أوصى المشاركون بتفعيل الانفتاح التواصلي أكثر وتوسيع سبله مع دول العالم، وفي مختلف مجالات الحياة، بما في ذلك مكونات المجال الثقافي والفني والمجال الإعلامي، نشرا لغنى التصوف ومبادئه المنهجية والروحية، وتشكيل منتدى الطريقة القادرية البودشيشية للباحثين الشباب في التصوف، لمدارسة التصوف تراثا وسلوكا ومنهجا.

كما أوصى المشاركون بتتبع نتائج الملتقى والعمل على تفعيلها في الواقع، كأن تعقد أيام دراسية في جهات متعددة يكون موضوعها من تلك النتائج، وبإدراج مادة الأخلاق والتربية على قيمها البرامج التعليمية في جميع مستوياته من خلال مقررات تراعي ضرورته الملحة.

ومراعاة لما بلغه الملتقى العالمي للتصوف من رقي علمي وتنظيمي واتساع إشعاعي، دعا المشاركون إلى انفتاحه على المؤسسات العلمية الأكاديمية، ارتباطا بموضوع التصوف وما يتصل به من خلال تنظيم ندوات مشتركة خاصة في ظل الشراكات المبرمة مع بعض الجامعات داخل الوطن وخارجه، ودعوة الباحثين المشاركين في دورات الملتقى إلى تزويد مكتبة الزاوية القادرية البودشيشية بمؤلفاتهم المنشورة، توسيعا للأفق والبحث العلميين.

واختارت اللجنة المنظمة أن تناقش في الدورة الحالية دور التصوف في تنمية المجتمعات، مع التركيز بشكل خاص على الأهمية التي تكتسيها التنمية الروحية للأفراد، وذلك من خلال مداخلات قدمها باحثون مغاربة وأجانب في الأنتروبولوجيا والفلسفة والتصوف والشريعة والسوسيولوجيا والاتصال والقانون والاقتصاد والعلاقات الدولية، وغيرها من مجالات البحوث التي تهتم بالإنسان.

في ختام الملتقى، أوصى المشاركون بتفعيل الانفتاح التواصلي أكثر وتوسيع سبله مع دول العالم، وفي مختلف مجالات الحياة، بما في ذلك مكونات المجال الثقافي والفني والمجال الإعلامي، نشرا لغنى التصوف ومبادئه المنهجية والروحية، وتشكيل منتدى الطريقة القادرية البودشيشية للباحثين الشباب في التصوف، لمدارسة التصوف تراثا وسلوكا ومنهجا.

كما أوصى المشاركون بتتبع نتائج الملتقى والعمل على تفعيلها في الواقع، كأن تعقد أيام دراسية في جهات متعددة يكون موضوعها من تلك النتائج، وبإدراج مادة الأخلاق والتربية على قيمها البرامج التعليمية في جميع مستوياته من خلال مقررات تراعي ضرورته الملحة.

ومراعاة لما بلغه الملتقى العالمي للتصوف من رقي علمي وتنظيمي واتساع إشعاعي، دعا المشاركون إلى انفتاحه على المؤسسات العلمية الأكاديمية، ارتباطا بموضوع التصوف وما يتصل به من خلال تنظيم ندوات مشتركة خاصة في ظل الشراكات المبرمة مع بعض الجامعات داخل الوطن وخارجه، ودعوة الباحثين المشاركين في دورات الملتقى إلى تزويد مكتبة الزاوية القادرية البودشيشية بمؤلفاتهم المنشورة، توسيعا للأفق والبحث العلميين.

وفي الختام، تليت برقية الولاء والاخلاص للملك محمد السادس من طرف د منير القادري بودشيش مدير مؤسسة الملتقى.

كما انهت مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية فعالياتها إحتفاءا بأسبوع الفرح بمولد خير الانام، بإحياء الليلة الكبرى بحضور الآلاف من المريدات والمريدين الذين حجوا من مختلف مناطق المغرب وكذا من الدول الاجنبية.

ما رأيك؟
المجموع 24 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.