أكادير : من يدعم ” العبث” في مهرجان الفيلم عن الفن؟؟

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

كشف مهتمون بالفن السابع بأكادير، عن ما وصفوه بدعم ” العبث” بخصوص مهرجان الفيلم عن الفن، الذي يستعد منظموه هذه الايام لإخراج النسخة الثانية منه في ” الورق” فقط.

وأضافت مصادر متطابقة ل ” هبة بريس” ان المسؤولة عن المهرجان تتسابق مع الزمن من أجل جمع ” الدعم المالي” من المؤسسات العمومية والخاصة بالمدينة، وهو الوضع الذي لم تستطع بعد تحقيقه للوصول الى مبلغ 250 مليون سنتيم كتكلفة متوقعة لتنظيم مهرجانها في نسخته الثانية.

غير أن المثير في شكليات تنظيم هذا المهرجان، هو وجود ” مطبوع ” يضم البرنامج العام للمهرجان من الافلام بمختلف انواعها ( القصير والطويل والوثائقي وأفلام خارج المسابقة ) وكذلك لجن التحكيم التي ستشرف على عملية انتقاء الافلام المتوجة، بعد أن تم تحديد موعد المهرجان في ثلاثة أيام ضمنها يوم الافتتاح الرسمي.

من أهم الملاحظات التي يمكن إستنباطها من إطلالة ولو بسيطة على برنامج النسخة الثانية من المهرجان والذي لازال يتغير موعد تنظيمه بين الحين والاخر، حتى تتمكن الجهة التي تسهر عليه جمع الاموال الكافية لذلك.

أولا : هو الحيز الزمني للمهرجان في ثلاثة أيام، دون إحتساب اليوم الاول الذي سيخصص للافتتاح مساءا، يبقى اليوم الثاني ببرنامج لا يمكن تحقيقه،
فعرض 8 أفلام طويلة بلجنة تحكيم تضم 8 أعضاء، من الصعب جدا بحسب متخصصين في المجال، أن تشرف تلك اللجنة على هذا العدد ولو في يومين متتابعين. من جانب آخر تشارك في المهرجان 6 أفلام وثائقية ستشرف عليها لجنة مكونة من 8 أعضاء، على الاقل بحسب مختصين ستتطلب أزيد من خمسة أيام للاطلاع عليها، ونضيف لها إثنان من الافلام القصيرة بلجنة تحكيم تضم 6 أعضاء تم استقدامهم من دول أجنبية ( كندا. لبنان .تونس ) الى جانب أربعة أفلام خارج المسابقة.

ثانيا : انه خلال يومين من عمر المهرجان تضمن برنامجه ورشات ستشرف عليها نفس اللجن الى جانب تنظيم سهرات ستعرف مشاركة المجموعة العالمية ” جيبسي كينغ و الدوزي…” وخرجات للضيوف تضم 7 محطات سياحية بالمدينة وضواحيها بالاضافة الى رحلة بحرية على ساحل أكادير، وتنظيم كرنڤال بشوارع المدينة

ثالثا : تضمن برنامج المهرجان ليومين فقط بحسب ” الملصق” تكريم عدد من الوجوه السينمائية والفنية “ثريا جبران و كاد لمالح و ماجدة الرومي و عبد الوهاب الدكالي و يسرا من مصر ” .

رابعا : كيف سيتمكن المنظمون من تحقيق هذا الزخم في البرنامج حتى ولو تم تحديد أسبوع كامل له؟؟ سؤال أكيد لن يستطيع أي مختص في المجال الاجابة عنه، علما أن المنظمون أدرجوا أسماء سينمائيين وفنانين عرب وأجانب للمشاركة في ندوة صحفية على هامش المهرجان.

فهناك جهات بأكادير، باتت تدعم ” العبث” خصوصا ان ملصق البرنامج ضم عدد من الشركاء العموميين، كما أن بعض مؤسسات ستساهم بأزيد 500 ألف درهم لدعم المهرجان في الورق، خصوصا ان النسخة الاولى عرفت عدة مشاكل في التنظيم، هل وضع الملصق بهذا الشكل وتغيير مواعيده كل حين، وزخم الضيوف والمشاركين هدفه ” إغراء” المؤسسات الاقتصادية للمساهمة المالية، وكيف يمكن إقناع وجوه سينمائية عالمية كل مرة بإعلان تاريخ للمهرجان، هل هؤلاء يعيشون ” شوماج فني” حتى ينتظرون تغيير مواعيد المهرجان المذكور؟؟ أسئلة نتمنى أن تجيب عليها الجهات المساهمة من المال العام.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في فن

تعليق واحد

  1. قربوش

    في 21:22

    لا يجوز لاحد من المسلمين ان يسهم ولو بريال في مهراجانات 99٪ منها تخالف ديننا، ومن فعل، حمل وزرها وكل المنكرات التي تقام فيها، هذه الميزانية التي يجمعونها، فقراءنا احق بها ففي اكادير من لا يجد قوت يومه، فاتقوا الله في المسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جمال الدبوز يخيب آمال متتبعيه في عرضه المسرحي الاخير

ربيع بلهواري _ هبة بريس فشل جمال الدبوز في اقناع الجمهور في عرضه الاخير ان مان شاو بعدما ق…