الحكومة لا تتوفر على “عناصر الإجابة الكافية” حول معاقبة معتقلي “حراك الريف”

رفضت الحكومة، الخميس، التعليق على “إجراءات تأديبية” فرضتها المندوبية العامة لإدارة السجون بحق عدد من معتقلي “حراك الريف”، تضمنت وضعهم في “الكاشو” لمدة 45 يوما ومنعهم من الاتصال بذويهم طيلة هذه المدة.

وقال حسن عبيابة وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق باسم الحكومة، ردا على سؤال حول الموضوع، في المؤتمر الصحفي الأسبوعي لمجلس الحكومة، الخميس: “لا نتوفر على عناصر الإجابة الكافية”، من دون تقديم تفاصيل أكثر.

و اتهم أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي سلطات السجن بتعذيب ابنه حيث قال في تدوينة له على صفحته بموقع “فيسبوك”، إن “شهادة بعض المعتقلين أكدت تعرض سجناء الريف لتعذيب وحشي وناصر مازال تحت التعذيب”.

بالمقابل وصفت المندوبية العامة لإدارة السجون تلك الاتهامات بـ”الكاذبة”.

وقالت المندوبية، في بيان لها، إن “السجناء على خلفية أحداث الحسيمة لم يتعرضوا إطلاقا لأي تعذيب أو معاملة سيئة”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الحكومة خصها تشوف أمور المواطنين ماشي سجناء حكموا و انتهى الأمر من تعدى حدود الله فقد ظلم نفسه

  2. الحكومة و جميع المغاربة معندهم ما يتعمل غير مشاكل الإلزامي و رفاقه العفو يا مولانا دوز العقوبة ديالك و خلاص من التبوحيط

  3. و هل الحكومة بدون شغل حتى ترد على امور محسومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق