أية مساهمة لمغاربة العالم في بلورةالنموذج التنموي الجديد؟

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

محمد منفلوطي_ هبة بريس

تماشيا وخطاب العاهل المغربي الملك محمد السادس في أكث من مناسبة، الذي أكد فيه على أن الغاية من تجديد النموذج التنموي هو تقدم المغرب، وتحسين ظروف عيش مواطنيه، والحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية، في إطار هذا الرؤية الموحدة التي تروم الدفع قدما الرفع من جودة الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية والاقتصادية، يطرح السؤال هنا عن أية مساهمة لمغاربة العالم في بلورة النموذج التنموي الجديد؟ وهو العنوان الذي ارتأى منظموه أن يكون النواة الحقيقية والأرضية الصلبة للنقاش في أمل الخروج بتوصيات لعلها ترسم خارطة طريقة لتنزيل أهداف الخطاب الملكي.

مؤسسة جذور لمغاربة العالم بتعاون مع الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، مجلس الجالية المغربية بالخارج، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، رئاسة النيابة العامة، جامعة الحسن الأول، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، مجلس جهة الدار البيضاء سطات، المجلس الإقليمي لسطات، وماستر المالية العامة بكلية الحقوق بسطات، وبمشاركة أفراد الجالية المغربية من مختلف دول العالم، وتؤطره فعاليات وطنية أكاديمية وجمعوية وسياسية وازنة، قررت يوم الاربعاء المقبل أن تنظم هذا اليوم الدراسي برحاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات ، وهو اليوم الدراسي الذي يكتسي طابع التفكير في بلورة مشروع تنموي جديد، لذلك فتنظيم هذا اللقاء العلمي يعد مساهمة من أفراد الجالية المغربية بالخارج في التفكير في هذا الورش الوطني الاستشرافي لمستقبل يراهن جلالة الملك على أن يكون مشرقا، لذلك يشكل اللقاء مناسبة للخروج بتوصيات مهمة تسهم في إغناء النقاش الوطني المفتوح.

وأكدت ذات المصادر، أن هذا اللقاء الذي يعد تفاعلا مع “النموذج التنموي المرتقب”، هو تعبير صريح لحرص “مغاربة العالم” على المساهمة في النقاش الوطني المتعدد الزوايا والأطراف حول ما سيحمله هذا “النموذج” من متغيرات وتحولات عميقة، يعول عليها لبناء مغرب “الأمل” و “الازدهار” وهو محاولة متواضعة، كانت “المواطنة الصادقة” قوتها الدافعة، حرصت هذه المبادرة من خلالها، على تجميع ثلة من الخبراء والأساتذة الباحثين، والفاعلين الجمعويين خارج أرض الوطن، والمهتمين بملف الهجرة، لتقديم رؤبة جزء كبير من المغاربة للمشروع التنموي الجديد.

عزيز وهبي رئيس مؤسسة جذور لمغاربة العالم، أكد على أهمية الموضوع ومساهمته الفعالة في بلورة النموذج التنموي الجديد”، وهو نقاش حيوي يشغل بال جميع المغاربة، باستحضار واع للرهانات الكبيرة التي طرحها حوله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، في الخطاب الملكي السامي لافتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية 2017-2018 بتاريخ 13 أكتوبر 2017، هو مساهمة متواضعة في سياق استنهاض الذكاء الجماعي للمغاربة من أجل ربح هذا التحدي، وهو مبادرة متواضعة تروم صهر أفكار واقتراحات مغاربة العالم في بوثقة ورش التفكير في ملامح هذا المشروع الكبير.

ولعله باستقراء التقارير التي تصدرها المنظمات والهيئات الدولية سنويا حول قضايا التنمية البشرية والرخاء الاقتصادي عبر العالم، يتبين أن المغرب يحتل مراتب غير مشرفة في عدد من المؤشرات، وندوة “مساهمة مغاربة العالم في بلورة المشروع التنموي الجديد” تستحضر كل هذه المؤشرات والأرقام والإحصائيات، وتنطلق من النبش في أسئلة خارطة الطريق الجديدة بمعاول النقاش الرصين بين مختلف المتدخلين باستحضار لمكانة ودور أفراد الجالية المغربية بالخارج في التعاطي مع مختلف القضايا التي تطرح داخل وخارج أرض الوطن.

واضاف المتحدث على أن فكرة تنظيم هذا الحدث العلمي الكبير ما كانت لترى النور دون تشجيع ومساهمة شركائنا، وهي مناسبة لأجدد الشكر لهم باسمي الخاص ونيابة عن أعضاء مؤسسة جذور، وجميع أفراد الجالية المغربية بالخارج.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

تعليق واحد

  1. رأي

    في 14:57

    وغي بقاو تحلمو أشمن مخطط تنموي عيشوا في الوهم حتى تصطدمون بالواقع والمجاعة قادمة لا محالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

العثماني: أرجعنا 33 مليار درهم من الديون للمقاولات

كشف سعد الدين العثماني ان الحكومة تم اتخاذ قرار غير مسبوق، يتعلق بديون المقاولات لمدة 15 س…