“شكاوى التعذيب “.. مندوبية السجون ترد على ادعاءات الزفزافي

هبة بريس ـ الرباط

أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون أن الإجراءات التأديبية التي اتخذتها في حق مجموعة من السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة أملتها ما ارتكبوه من مخالفات خطيرة جدا لمقتضيات القانون المنظم للسجون والنظام الداخلي للمؤسسة السجنية، وذلك برفضهم تنفيذ الأوامر الصادرة عن موظفي المؤسسة السجنية والاعتداء عليهم والتمرد.

وأوضحت المندوبية العامة، في بيان توضيحي ردا على البلاغ الصادر عن إحدى الجمعيات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان، وجمعية تقدم نفسها على أنها تتحدث باسم عائلات السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، وكذا بعض ما جاء في تسجيل لوالد أحد هؤلاء السجناء على مواقع التواصل الاجتماعي، أنها باتخاذها لهذه الإجراءات تكون قد اضطلعت فقط بواجبها ومهمتها المتمثلة في تطبيق القانون واستتباب الأمن بالمؤسسة السجنية المعنية، والحفاظ على سلامة نزلائها.

وأكدت المندوبية مجددا أن إدارة وموظفي المؤسسة المعنية لم يسيؤوا إطلاقا معاملة أي من السجناء المعنيين ولم يعرضوا أيا منهم لما قيل إنه “تعذيب”، كما أنها سمحت لهؤلاء السجناء بالاتصال بذويهم، ومنهم من اتصلوا بمحاميهم ومنهم من تخابروا معهم، مضيفة أنها سبق أن أخبرت الرأي العام في بلاغين باتخاذها للإجراءات التأديبية المذكورة وبالمخالفات التي ارتكبها السجناء المعنيون، وبنفيها لكل معاملة خارجة عن القانون في حق هؤلاء السجناء.

وخلصت المندوبية إلى أن الجمعيتين المذكورتين ووالد السجين (ن.ز) يحاولون بترويجهم أخبارا وادعاءات كاذبة، تضليل الرأي العام من خلال توهيمه بوجود وقائع من صنع خيالهم، ويعملون على استغلال ظروف عائلات باقي السجناء، وذلك من أجل تحقيق مسعاهم المتمثل في خدمة أجندات مناوئة للمصالح العليا للوطن، مع الاستمرار دائما في الاقتيات على ما يستدرونه من هذه القضايا.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ممكن ان تتساهل الدولة مع مخربين و لكن لا تسامح مع الخونة الدين عندهم افكار انفصالية او انقلابية
    الفساد لن نحاربه بهده الطريقة بل بالوعي و كل واحد يحترم القانون و يرفض الرشوة اما بهده العقلية فانا بنفسي لو كنت مسؤولا ربما سانهب ادا وجدت من يعطيني الرشوة او العمولة على الصفقات و لكن لو كانت النزاهة و الشفافية و المحاسبة فطبعا غادي نضرب حسابها و ساخاف على نفسي
    قلت هدا كمثال لان الفساد من الصغير الى الكبير بينما ادا تمت متابعة موظف صغير فالجميع يدافع عنه و يعتبره كبش فداء و لكن المحاربة يجب ان تكون من الاسفل و ليس العكس لان المرسول هو الدي يوصل الهمزة للمسؤول و لهدا على كل واحد ان يرفض تعليمات رؤساءه ادا طالبوه بالتوسط فهل سينتقمون من كل الموظفين فلا يمكن ما عدا ادا كانوا هم انفسهم يريدون نصيبهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق