نور الدين بكر صانع البسمة على الشفاه

ربيع بلهواري _ هبة بريس
يعتبر نور الدين بِكر بحق نموذجاً للممثل المقتدر الذي تفَنّنَ بسلاسة في اللعب بلغة الجسد وبلاغتها وعروضها فأفلح في الأداء والإلقاء واللعب بالملامح وحركات الجسد، غير أنه كان قادراً على أداء آخر عدا ذلك الذي فُرِض عليه طويلاً و جعل منه سجيناً في أقفاص “الشلْح الكوميك” فهو ضحية الرؤى الجد محدودة التي تجعل التنقيب عن عمق قوة الممثل مسألة جد نادرة… صويلح كما يناديه الكثيرون كان أول من صورت له الكاميرا في المغرب وذلك في سينما الراحل محمد عصفور ثم تتلمذ بعدها في مسرح الطيب الصديقي، وأصبح لديه تكوين في الدراما والميلودراما
وما بينهما حيث وظف هذه المكتسبات الفنية مرحليا في بعض الأعمال المهمة كفيلم الزفت ومسلسل كواليس.. غير أن سطحية المخرجين وجريهم وراء الكليشهات الكوميدية الجاهزة هو ماجعلهم يدخلون اداءه في دوامة النمطية كما دخلها اخرون عنوة.
نور الدين بكر ممثل مغربي من مواليد الدار البيضاء سنة 1952 ، حيث يعد من بين أفضل الكوميديين المغاربة الذين تمكنوا من زرع البسمة على شفاه الجمهور وأداء أدوار تمثيلية احترافية.

فقد عاش الفنان بكر أو المعروف بشخصية “صويلح” و”بوشتة” ـ عاش ـ أفضل فترات مشواره الفني في فترة التسعينات مع فرقة مسرح الحي الذي قدم معها أفضل المسرحيات حيث كانت الفرقة المسرحية تعد افضل فرقة مسرحية في تلك الفترة.

ومن بين الأعمال المسرحية التي شارك فيها الفنان بكر مسرحية “شرح ملح” و “حب وتبن” وذلك سنة 1998، ناهيك عن مشاركته في عدد من الأعمال الدرامية والمسلسلات التلفزية والسيتكومات وكان أشهرها سلسلة سرب لحمام التي قدمت على شاشات التلفزيون المغربي سنة 2000، رفقة الممثل الكبير رشيد لوالي.

ومن الأعمال الرمضانية الكبيرة التي كان للفنان بكر دور هام وكبير فيها سلسلة “الهاربان” التي تظل خالدة في أذهان جيل من المغاربة الذين تابعوا حلقاتها.

وقد عاش خلال الفنان بكر خلال الأشهر الأخيرة وضعا صحيا حرجا، أجرى على إثره عملية جراحية بالمستشفى العسكري بالرباط، بعد أن تدهور حالته، وهو ما جعله يغيب عن الساحة الفنية، ليؤكد بعد معافاته قرب رجوعه للعمل الفني.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق