بعد فاجعة موظفي سجن الجديدة.. مراسيم دفن رسمية غاب عنها المسؤولون ! + فيديو

أحمد مصباح – الجديدة

في مقبرة إحدى الدواوير بتراب إقليم سيدي بنور، ووري الثرى، أمس الأحد، في حدود الساعة مساءا، بعد صلاة الجنازة، جثمان أحد موظفي السجن المحلي بالجديدة، اللذين قضيا نحبهما إثر حادثة سير تراجيدية، وقعت فصولها الدموية، في ساعة مبكرة من صبيحة أمس الأحد، عند النقطة الكيلومترية 500+11 من الطريق الوطنية رقم: 7، عندما كان متوجهين بمعية 5 من زملائهما، على متن سيارة خفيفة من نوع “دوكر”، إلى مدينة مراكش، حيث كان من المقرر أن يجتازوا جميعا مباراة الكفاءة المهنية، التي تنظمها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، قبل أن يتدخل القدر، ويغير مجرى الأحداث.
والجدير بالذكر أن مدير السجن المحلي العدير، عضو المكتب المركزي لجمعية التكافل الخاصة بموظفي اامندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، انتقل لتوه في حدود الساعة السادسة من صبيحة أمس الأحد، فور إشعاره بحادثة السير، إلى مدينة سيدي بنور، حيث أشرف على جميع الإجراءات المسطرية والإدارية لدى السلطات المختصة، القضائية والمحلية، من أجل عملية دفن أحد الموظفين، الذي يتحدر من إقليم سيدي بنور. كما سخر مدير السجن المحلي العدير، بالتنسيق مع المكتب المركزي، جميع الإمكانيات المادية واللوجستيكية، بغية تسهيل عملية الدفن، وكذا، علاج المصابين في المستشفيات الخصوصية؛ حيث جرى نقل أحدهم إلى مصحة خاصة بالدارالبيضاء، لإجراء عملية جراحية، فيما لازال موظفان مصابان يخضعان للعناية الطبية المركزة في قسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بالجديدة، والذي غادره، صباح أمس الأحد، اثنان أخران، جراء تلقيهما العلاجات الضرورية، واللذان وضعهما الصحي لا يدعو البتة للقلق. كما تم الوقوف مع الأسر المكلومة، والتكفل بمصاريف التطبيب والعلاج، والدفن والعزاء.
وبالرجوع إلى مراسيم دفن جثمان أحد الضحايا في مقبرة بإقليم سيدي بنور، فقد حضرها مدير السجن المحلي العدير، ومدير السجن الفلاحي العدير، ومدير السجن المحلي بالجديدة، وموظفو وأطر المؤسسات السجنية الثلاثة، ومدير السجن المحلي لعين البرجة، ومدير السجن المحلي ببرشيد، والمدير الجهوي للسجن بجهة الدارالبيضاء– سطات، رفقة أطر المديرية الجهوية.
هذا، وقد تمت تعبئة الوسائل اللوجستيكية لنقل موظفي الإدارة السجنية والمشيعين ذهابا وإيابا إلى المقبرة، حيث ووري جثمان الفقيد الثرى.
إلى ذلك، وباستثناءات قليلة، بما فيه حضورا ممثلين عن سرية الدرك الملكي بسيدي بنور، التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، فقد سجل غياب ملحوظ للمسؤولين من المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، وعلى رأسهم المندوب العام، وممثلين عن القضاء، وعن السلطات العاملية بسيدي بنور، وفي مقدمتهم عامل إقليم سيدي بنور، حيث وقعت الفاجعة التي أودت بحياة موظفين من السجن المحلي بالجديدة، وإصابة 5 من زملائهما بجروح متفاوتة الخطورة. مسؤولون كانوا في يوم عطلة، صادف يوم الأحد، الذي هو ثاني يوم في عطلة نهاية الأسبوع (endimanchés).
هذا، ويباشر في هذه الأثناء مدير السجن المحلي العدير الإجراءات المسطرية والإدارية لدى السلطات القضائية والأمنية بسيدي بنور، قصد نقل جثمان الموظف المتوفى الثاني، الذي يتحدر من الجديدة، من مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي بسيدي بنور، إلى عاصمة دكالة، حيث سيوارى الثرى في المقبرة، عقب إقامة صلاة الجنازة، بعد ظهر اليوم الاثنين.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مسؤولو المندوبية العامة يحضرون في الولائم و جنائز المسؤولون و جنائز السجناء،و يغيبون عن جنائز الأبطال الشهداء.أقول لمدير الموارد البشرية و زبانيته الساكنين بتمارة”و عند ربكم تختصمون”ربي كبير و دابا تخلصو فالدنيا قبل الٱخرة،شكرا لهبة بريس لتطرقها لهذا الموضوع الشائك ألى و هو خروقات الموارد البشرية كما جاء بتقرير المجلس الأعلى للحسابات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق