جريدة ”أخبار اليوم“ تكشف تفاصيل ”المبيت الاحتجاجي“ داخل مقرها

هبة بريس ـ الدار البيضاء

نشر الزميل يونس مسكين، مدير نشر جريدة ”أخبار اليوم“ التي يقبع صاحبها ومدير نشرها السابق، توفيق بوعشرين، بسجن عين برجة بالدار البيضاء، توضيحاً حول الوضع داخل الجريدة، مباشرة بعد المبيت الذي أقامه العاملون بالجريدة يوم أمس احتجاجًا على تأخر صرف أجورهم.

وكتب يونس مسكين قائلا، :”بعد الاتصالات العديدة والأسئلة التي تلقتها مؤسسة جريدة “أخبار اليوم” منذ مساء أمس الثلاثاء، أقدّم التوضيحات التالية، أمدتني بها إدارة المؤسسة مشكورة، لتفادي كل لبس يهم النقط التي وردت في تساؤلات بعض الزملاء العاملين في منابر وطنية ودولية بخصوص اعتصام احتجاجي عرفه مقر الجريدة ليلة أمس:

وأضاف يونس مسكين، الذي عوض مدير النشر السابق توفيق بوعشرين قائلاً:

1- شهد مقرّ الجريدة في الليلة الماضية اعتصاما احتجاجيا خاضه 11 من العاملين في المؤسسة، ممن يطالبون بصرف الأجور في موعدها القانوني والمعتاد. ويتجاوز عدد العاملين في المؤسسة بكل أقسامها 50 شخصا؛

2- من بين المعتصمين كان هناك، حسب إدارة المؤسسة، أربعة صحافيين (3 محررين ومصوّر)، وأربعة تقنيين، وإداريان اثنان، ومصحح واحد؛

3- توضّح إدارة المؤسسة أنه ومنذ يوم أمس الثلاثاء، بات تأخر صرف الأجور يهم شهرا واحدا، هو شتنبر الأخير، حيث صرفت إدارة المؤسسة أجور غشت كاملة، قبل إعلان الاعتصام، لجميع العاملين (باستثناء 5 من الصحافيين المتحملين للمسؤوليات التحريرية، الذين كانوا ممن تطوعوا منذ شهور لتأخير صرف أجورهم إلى أن يتوصّل زملاؤهم بها في إطار تضامني، وذلك كلما تبيّن أن الأرصدة المالية للمؤسسة لا تغطي جميع الأجور)؛

4- أكرر: تؤكد إدارة المؤسسة أن التأخير في صباح اليوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 يهم أجر شهر واحد. ونتمنى أن تتمكن الإدارة من صرفه في أقرب وقت ممكن حتى يستعيد الجميع استقرار التزاماتهم الأسرية والاجتماعية، إلى جانب تسوية باقي المطالب المرتبطة بعمولات المسوقين التجاريين والحقوق الاجتماعية؛

5- جميع الزملاء الذين قاموا بالاحتجاج في الليلة الماضية، التحقوا صباح اليوم الأربعاء بالعمل كل في وظيفته، وانطلق العمل بوتيرة وشكل طبيعيين؛

6- التماس: مع الشكر والعرفان للمنابر الإعلامية الزميلة التي نشرت أخبار الشكل الاحتجاجي الذي عرفته المؤسسة الليلة الماضية، ونقدّر فيها اهتمامها، نرجو منها، في إطار افتراض حسن النية، تصويب ما اعترى تقاريرها من معلومات خاطئة؛

7- شكر: أتوجه بشكل شخصي بالشكر إلى جميع العاملين في المؤسسة، هيئة تحرير وإداريين ومسوّقين تجاريين وتقنيين ومشرفين على التوزيع… على صبرهم في الظروف الصعبة والاستثنائية التي تعيشها المؤسسة منذ أكثر من عام ونصف، وأحيي في الجميع حرصه على التضامن والتآزر وحماية استقرار واستمرار جريدة “أخبار اليوم”. كما أشكر قراء ومتتبعي الجريدة على احتضانهم وتعاطفهم.

هذا ويشار إلى أن جريدة أخبار اليوم تعيش منذ مدة وضع مادي صعب، مباشرة بعد اعتقال مالك المجموعة توفيق بوعشرين، الأمر الذي أثر سلباً على دخلها المادي من الإشهارات والشركات الاقتصادية .

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق