منتجو الحوامض يدقون ناقوس الخطر ويطالبون الدولة بحماية القطاع

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ الرباط

دقت الفيدرالية البيمهنية للحوامض، خلال جمعها العام المنعقد يوم 10 أكتوبر 2019 بالدار البيضاء، ناقوس الخطر الذي يهدد المنتوجات الوطنية، مشيرة إلى وجود أزمة غير مسبوقة تجتازها سلسلة الحوامض على الصعيد الوطني.

وتدارس أعضاء الفدرالية خلال هذا الجمع العام بشكل مطول أسباب هذه الأزمة وعواقبها الاقتصادية والاجتماعية على القطاع مع تحديدالتدابير الواجب اتخاذها للحد من آثارها الوخيمة.

وكشف بلاغ صحفي توصلت جريدة ”هبة بريس“ بنسخة منه، على أن النقاش تمحور خلال هذا اللقاء على الخسائر الفادحة التي تحملها القطاع خلال الموسم الفارط والتي من المرتقب أن تتفاقم خلال السنواتالمقبلة في حال غياب تدابير استعجالية. وتشير التقديرات الأولية إلى أن هذه الخسائر فاقت 2 مليار درهم.

وأضاف البلاغ :”ولقد نتجت هذه الأزمة عن عدة عوامل تتلخص في إنتاج قياسي من الحوامض هم كل دول البحر الأبيض المتوسط، وتأخر نضج الفواكه لمدةتراوحت بين أربع وخمس أسابيع بالإضافة إلى صعوبة تسويق المنتوج على مستوى التصدير والسوق الداخلي“.

وأشار أيضاً إلى أن هذه الوضعية تسببت في انخفاض مهول لأثمان البيع، مما دفع بالمنتجين إلى التخلي عن كميات كبيرة من الإنتاج في الأشجار.

واسترسل البلاغ أيضا إلى ”تزويد أهم الأسواق على الصعيد العالمي بكميات وافرة من الحوامض من قبل دول منافسة تتمتع بامتيازات خاصة. حيث تستفيد اسبانيا من موقعها الجغرافي القريب من السوق الأوربي الذي يعتبر المستورد الأول عالميا للحوامض مع العلم أن المغرب يعاني من ضعف التنافسية بالنسبة لهذا السوق على المستوى اللوجستيكي“.

وزاد البلاغ موضحاً على أن تركيا ومصر يستفيدان من التكلفة المنخفضة لليد العاملة ومياه السقي، إضافة إلى انخفاض قيمة العملة الذي بلغ خلال السنوات الأخيرة مايفوق %70 مقارنة بالدرهم مما أدى إلى خلق منافسة شرسة على مستوى الأثمان.

واعتبر البلاغ أن جل هذه الإكراهات دفعت الفيدرالية إلى أن تبادر منذ شهر يناير الماضي إلى عقد عدة لقاءات ومشاورات مع وزارة الفلاحة التي أبدتاستعدادها التام لدعم قطاع الحوامض لتمكينه من تجاوز الأزمة الخانقة التي يعاني منها. مشيرا ذات البلاغ على أن هذه اللقاءات أثمرت عن توقيع اتفاقية بينالطرفين في يوليوز الماضي تحدد نوعية التدابير التحفيزية التي من الواجب أن تستفيد منها سلسلة الحوامض على مستوى الإنتاجوالتصدير والتحويل.

وأشار البلاغ إلى أن كل ما سبق ذكره يجعل الفاعلين على القطاع يمرون بظرفية صعبة لا تسمح لهم باحترام التزاماتهم إزاء المزودين بعوامل الإنتاج وتمويلمصاريف الموسم الحالي الذي يتضح من الآن بأنه سيعرف صعوبات عدة بفعل الانخفاض المقلق للإنتاج الذي من المرتقب أن يصل إلى50% كمعدل على الصعيد الوطني وما يناهز 80% على مستوى أهم أحواض إنتاج الفواكه الصغيرة، مما سيؤثر سلبا على دخل المنتجين.

وذكرت الفيدرالية على أن قطاع الحوامض يلعب دورا اقتصاديا واجتماعيا هاما على مستوى الاقتصاد الوطني، بحيث يعد مصدر الدخلالأساسي لما يقارب 12000 أسرة فلاحية، كما يوفر ما يقارب 33 مليون يوم شغل ويساهم كذلك إيجابيا في الميزان التجاري بجلب ما يناهز5 ملاييردرهم من العملة الصعبة كل سنة.

وبالمناسبة ذكر المشاركون في الجمع العام بأهمية الاستثمارات التي أنجزها الفاعلون في القطاع منذ انطلاق مخطط المغرب الأخضر سنة2008، والذي ناهز 10 ملايير درهم علما أن السلطات الوصية ساهمت بثلث هذا الغلاف على شكل إعانات في إطار صندوق التنميةالفلاحية.

وناشد البلاغ الجهات المسؤولة، ونظراً للظرفية الحالية الصعبة، ”فإن هذا الاستثمار وتأثيره الإيجابي على الاقتصاد الوطني مهددان في حال ما إذا لم تبادر السلطاتالمعنية باتخاذ تدابير استعجالية ترمي إلى مواكبة ودعم الفاعلين في القطاع لتجاوز هذه الأزمة وبالتالي الحفاظ على آلاف مناصب الشغلالتي يضمنها وكذا المكانة التاريخية لبلادنا كمصدر أساسي للحوامض“.

وختم البلاغ بالقول :”واعتبارا للدور السوسيواقتصادي الهام الذي تلعبه سلسلة الحوامض ضمن الاقتصاد الوطني (مورد هام للشغل والعملة الصعبة) ولقيمةالاستثمارات المنجزة خلال العقد الأخير في إطار مخطط المغرب الأخضر، فإن المشاركين في الجمع العام يطالبون السلطات العمومية بتنفيذالتدابير الاستعجالية الواجب اتخاذها لانقاد سلسلة الحوامض من الإفلاس والتي تم الاتفاق عليها مع وزارة الفلاحة“.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

تعليق واحد

  1. زوزو يصطاد السمك

    في 15:53

    اصحاب الفرمات ولیس الضیعات شغلهم الوحید هو تسویق منتوجاتهم باثمنة ترضیهم ولو علی حساب الشربحة المتهالکة من المغاربة طبعا لا ننسی ما فعلوه بمنتوجاتهم السنة الفارطة والطریقة التي تخلصوا بها من البرتقال حتی لا یصل للمستهلک البسیط والمتوسط وبسعر مناسب والسبب هو المطالبة برفع السعر ویطلبون الان التدخل من الجهات المعنیة لصالحهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نصائح صحية : المخاطر الصحية لاستعمال المدفئات المنزلية

نجلاء مزيان – هبة بريس لا شك أن لأجهزة التدفئة المنزلية ايجابياتها بالنسبة للانسان إ…