الدكالي يستقيل من المكتب السياسي لـحزب التقدم والاشتراكية ويطالب بمحاسبة القيادة الحالية

4
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس _ الرباط

كشف أنس الدكالي، وزير الصحة، وعضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، انه قدم استقالته من الديوان السياسي لحزب الكتاب .

واعلن الدكالي، مساء اليوم الاثنين، انه قرر تقديم استقالته من المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، لاسباب وصفها بالموضوعية حيث قال  ” هذا المكتب الذي قام بمحاكمتي بعد مؤتمر الشبيبة الأخير، محاكمة قاسية لن يترك لي حق الرد”.

واضاف الدكالي انه سينكب مستقبلا على الاشتغال رفقة القوى الحية لحزب التقدم والاشتراكية ومع اللجنة المركزية التي اعتبرها أعلى قيادة بين المؤتمرين، مضيفا :” فأنا أفضل قيادة موسعة على مكتب تنفيذي لخص عمل الحزب في اجتماعات أسبوعية وفي بلاغات سياسية” .

ودعا الدكالي في ذات السياق إلى عقد مؤتمر استثنائي وبشكل عاجل لدراسة مستقبل الحزب الذي سيدخل مرحلة حاسمة ما بعد قرار مغادرة الحكومة مك البا بتحميل قيادة الكتاب الحالية كامل المسؤولية.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
14

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

4 تعليقات

  1. مغربي

    في 21:11

    الحزب غادر الحكومة يعني انتهى ,,,,,,,,,,,,, , ادن يستحسن مغادرة الحزب

  2. فريد الاطرش....

    في 21:45

    من الاحسن للوزير ان ينخرط في حزب الاخوان لا الرفاق السبب واضح ضمان الاستمرار في الوظيفة……وزير شحذ سكينه في الفقراء ولا يستحيي…وزير لم يحاسب على تدبيره الفاشل….خلا لكم الجو ….

  3. محمد

    في 06:43

    الله اهدي ماخلق

  4. محمد

    في 07:03

    كان عليه أن يطالب محاسبته لنفسه لفشله الذريع في تسيير هذا. المرفق الحيوي أنه لا يستطيع أي الوزير حتى تتبع ومعالجة شكايات المواطنين التي تتعلق بخىوقات موظفي وزارته وعدم قيامهم بواجبهم المهني وهذا ما حدث لشكاية موجهة إليه في شأن استرجاع رسوم اسكانير لأن الموظف المكلف بالقيام رفض إجراء إسكانية الذي طلبه الطبيب المعالج وأدت أسرت المريض المبلغ وهذا في مستشفى الفارابي بوحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

يوسف شيري للعثماني ..” الفقيه اللي نتسناو بركتو، دخل للجامع ببلغتو “

أوضح يوسف شيري خلال مداخلته أمام المؤتمر التأسيسي لشبيبة الاحرار بألمانيا ان العثماني لم ي…