المجلس الجهوي لسوس ماسة واشكالية تتبع المشاريع

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة ـ هبة بريس

بالرغم من تأكيد ” ابراهيم حافيدي “ رئيس مجلس جهة سوس ماسة، خلال أشغال دورة أكتوبر العادية التي احتضنتها مدينة تزنيت اليوم الاثنين 7 أكتوبر الجاري، على أن الجهة ماضية في تنفيذ رؤيتها الإستراتيجية في برنامج التنمية الجهوي بحيث إن جل المشاريع المبرمجة في هذا الإطار، والتي اعتمدها المجلس قد أخذت طريقها إلى التنفيذ بحسب الحافيدي.

غير أن عضوة المعارضة مالكة خليل، عن فريق الاصالة والمعاصرة بمجلس الجهة، نبهت الى تعثر تتبع المشاريع من طرف المجلس، وأعطت مثالا عن تأخر انجاز الدراسات الخاصة بدار الفنون بأكادير رغم أن المشروع شبه مكتمل.

وأكدت بهذا الخصوص رئيسة فريق ” البام ” بمجلس الجهة أن التقرير المقدم في بداية الجلسة يشير إلى أن أغلبية المشاريع، رغم المصادقة عليها منذ سنوات، مازالت في طور الدراسات مما يسائل نجاعة مسيري الجهة في تتبع المشاريع.

من جانبه أرجع ابراهيم حافيدي رئيس الجهة سبب تأخر بداية أشغال تأهيل دار الفنون بأكادير إلى مشكل قائم بين الجماعة الحضرية لاكادير والمهندس المعماري المسؤول عن الورش، مؤكدا أن هذا الخلاف في طور إيجاد حل ودي بين الطرفين. مشيرا أن الدراسات المعمارية للمشروع في طور الانجاز.

وكان مجلس جهة سوس ماسة والمجلس الجماعي لاكادير، سنة 2018، قد صادق على اتفاقية شراكة لإحداث دار الفنون بأكادير بعد أن تمت المصادقة على نفس الاتفاقية في وقت سابق من طرف مجلس الجهة.

وبالمقابل، تشير الاتفاقية أن كلفة تأهيل مشروع دار الفنون يقدر ب 8 مليار سنتيم، إذ خصص المجلس الجماعي لأكادير 4 مليار سنتيم لإحداث هذا المرفق ونفس المبلغ بالنسبة لمجلس الجهة مقسمة على ثلاث سنوات.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

منتجو الحوامض يدقون ناقوس الخطر ويطالبون الدولة بحماية القطاع

دقت الفيدرالية البيمهنية للحوامض، خلال جمعها العام المنعقد يوم 10 أكتوبر 2019 بالدار البيض…