العراق : أكثر من 100 قتيل نتيجة قمع الأمن المفرط للاحتجاجات

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ وكالات

تجاوز عدد قتلى الاحتجاجات الشعبية في العراق الـ100، صباح اليوم السبت، ونحو 2000 مصاب؛ نتيجة استخدام القوات الأمنية الرصاص الحي لتفريق المحتجين في العاصمة بغداد وعدد من المحافظات.

وبحسب ما ذكرت وكالة الأناضول، كشف مصدر طبي عراقي، قالت إنه فضّل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، عن “تجاوز أعداد القتلى في العراق الـ100 قتيل، وقرابة 2000 بين مصاب بجروح أو حالات اختناق في عموم العراق”، مؤكداً “وجود منتسبين من الأجهزة الأمنية بين الضحايا”.

وقال المصدر: إن “أعداد القتلى قد تزداد، إذ إن هناك إصابات خطرة”، مبيناً أن “المستشفيات تعاني من نقص في المستلزمات والدم المطلوب لإسعاف المصابين”.

وأشار المصدر إلى أن “حصيلة الإصابات قد لا تكون دقيقة”، عازياً ذلك إلى أن “كثيراً من المصابين يفضلون عدم الذهاب إلى المشافي الحكومية الرسمية خوفاً من الاعتقال”

وذكرت أن القوات الأمنية بدأت، أمس الجمعة، أساليب جديدة لقمع الاحتجاجات؛ حيث باتت تعتمد على قناصيها الذين وزعتهم في أعلى مناطق تشرف على مواقع الاحتجاجات، ووقع عدد من القتلى والمصابين بإطلاقات القناصين.

وأشارت إلى أن “هناك عشرات المصابين داخل المستشفيات في حالة خطرة”، في حين أن “القوات الأمنية تشن حملات مداهمة لأحياء تتوقع أنها يختبئ فيها محتجون، نتج عنها اعتقالات عديدة، فضلاً عن مداهمة المستشفيات واعتقال مصابين”.

ويشهد العراق احتجاجات عنيفة، منذ الثلاثاء، بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب ذات أكثرية شيعية.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
11

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في بلاحدود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إسبانيا.. السجن 13 عاما لنائب رئيس كتالونيا السابق لإدانته بتهمة إثارة الفتنة

أدانت المحكمة الإسبانية العليا 12 سياسيًا وناشطًا من إقليم كتالونيا على الدور الذي لعبوه ف…