العلمي : الظروف مهيأة لقيام شراكة واعدة بين المغرب و اللوكسمبورغ

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ و م ع

قال وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ، مولاي حفيظ العلمي ، اليوم الثلاثاء في الدار البييضاء ” يبدو أن كل الظروف مهيأة لقيام شراكة واعدة بين المغرب واللوكسمبورغ”.

و أكد  العلمي في كلمة خلال افتتاح منتدى “المغرب- اللوكسمبورغ: شركاء استراتيجيون للنجاح في إفريقيا وأوروبا” ، أن واقع العلاقات الاقتصادية الثنائية يدل على أن الأداء لا يرقى لما يتمتع بها البلدان من امكانيات اقتصادية ، مما يستدعي مضاعفة الجهود ، على مستوى السلطات العمومية والمنعشين الاقتصادين الخواص ،لبناء صرح شراكة مثمرة .

وأبرز  العلمي ، في هذا الصدد ، أن المغرب القوي ، بجذوره الثقافية والاقتصادية والمالية مع الشركاء الأفارقة ، يعد منصة متميزة لتطوير علاقات جيدة مع مجموع بلدان القارة .

وأوضح أن التعاون مع أفريقيا يتجسد عبر مشاريع استراتيجية واسعة النطاق يتجاوز تأثيرها الإطار الثنائي ، مشيرا إلى أن المغرب يعد أول مستثمر في غرب إفريقيا والثاني في إفريقيا وأن الشركات المغربية متمركزة في 27 بلدا في القارة وتنشط في قطاعات مختلفة مثل المصارف والتأمين والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصال.

و سجل الوزير ، في هذا الصدد ، بأن انضمام المغرب إلى منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية يتيح فرصا جديدة.

وبعد أن أكد لجميع المنعشين الاقتصاديين المغاربة واللوكسمبورغيين المشاركين في هذا المنتدى على دعم الحكومة غير المشروط لإنجاز جميع مشاريعهم ، أعرب السيد العلمي عن ثقته في أن هذا “المنتدى الاقتصادي سيكون محفزا للانطلاقة الجديدة ، التي نريد ضخها في علاقاتنا “.

و في معرض حديثه عن الأهمية التي يوليها المغرب للقطاع الرقمي ، الذي يزخر بإمكانيات حقيقية للتنمية والتعاون ، أكد الوزير أن التحول الرقمي هو المسار الذي تلتزم به المملكة وأن الاوراش التي تقع تحت إمرة وكالة التنمية الرقمية تشكل عوامل رئيسية تضمن للمواطنين والمستثمرين بيئة تلبي انتظاراتهم . وفي هذا الصدد ، أعرب  العلمي عن ارتياحه لتوقيع اتفاقية تعاون بين وكالة التنمية الرقمية وغرفة التجارة اللوكسمبورغ ، والتي تغطي الحكومة الإلكترونية ، وتشجيع المقاولات الناشئة ، ورقمنة المقاولات الصغيرة جدا و المقاولات الصغيرة والمتوسطة والتحول الرقمي للشركات ، داعيا المنعشين الاقتصاديين في كلا البلدين للاستفادة من هذا التعاون واستغلال فرص الاعمال التي يوفرها المجال الرقمي.

من جانبه ، أكد رئيس غرفة التجارة في اللوكسمبورغ  لوك فريدن ، أن المغرب يمثل فعلا ذلك الجسر الثقافي والسياسي والاقتصادي بين أوروبا وإفريقيا ، داعيا الشركات في بلده إلى الاستفادة من الموقع الاستراتيجي للمملكة لولوج السوق الأفريقية. ورحب السيد فريدن بهذه المناسبة بإرادة المغرب واللوكسمبورغ لتشكيل لجنة مشتركة قصد إعطاء دفعة جديدة لعلاقات التعاون والشراكة بينهما ، مبرزا توفر العديد فرص التي يتعين استثمار من اجل تحفيز المبادلات التجارية و تطوير العلاقات الاقتصادية.

من جهته ، أكد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب  صلاح الدين مزوار على أهمية أن يتحرك البلدان قدما في علاقة متجهة نحو المستقبل ، مع التطور في اتجاه شراكة متينة تقوم على مفهوم رابح- رابح ، مشيرا إلى أن المغرب يعد منصة اقتصادية متميزة ومحورا هاما للتجارة بين إفريقيا وبقية العالم.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في اقتصاد

تعليق واحد

  1. بوعزة

    في 17:53

    هل ستساركوهم بالردائة ،ماذا يوجد في cv الحكومي من مشاريع ناجحة، الفشل هو عنوانكم لا تعليم لا عدل لا صحة
    تريدون الشراكة بافكار العثماني أو ردائه الخلفي أو حقارة الامزازي
    استحوا اعرفو حجمكم بين اسيادكم أنكم لا شيء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان يوم الاثنين لتقديم مشروع قانون المالية

يعقد البرلمان المغربي بمجلسيه، يوم الاثنين المقبل، جلسة عمومية مشتركة تخصص لتقديم مشروع قا…