رغم التحذيرات .. انطلاق مظاهرات الجمعة ال31 بالجزائر

هبة بريس - وكالات

توافد اليوم متظاهرون على شوارع الجزائر العاصمة في الجمعة الـ31 من الاحتجاجات، على الرغم من تحذيرات قائد الجيش، أحمد قايد صالح، الذي أمر بمنع متاظهري باقي المدن من دخول العاصمة.

وردد المتظاهرون عبارات “جئنا كمهاجرين سريين للعاصمة” و”اعتقلونا جميعا فلن نتوقف”، إلى جانب شعارات أخرى مناوئة لقائد أركان الجيش.

وكان قايد صالح أعطى، أول أمس الأربعاء، “تعليمات صارمة للدرك الوطني بالتصدي الصارم لهذه التصرفات (جلب متظاهرين من مدن أخرى إلى العاصمة)، بحجز العربات وتغريم أصحابها”.

واتهم قايد صالح من سماها بـ “العصابة” بمحاولة تضخيم حجم المظاهرات التي تشهدها العاصمة “عبر الزج بمواطنين يتم جلبهم من مدن أخرى”.

وأضاف أن “هذه الأطراف تتخذ من حرية التنقل ذريعة للتشويش على راحة المواطنين”.

وتستمر المسيرات الاحتجاجية في الجزائر، منذ 22 فبراير المنصرم، حيث يطالب المتظاهرون بتنحية “جميع رموز بوتفليقة”، كما ترفض شريحة منهم تنظيم الانتخابات الرئاسية وفقا للتاريخ الذي حدده رئيس الجمهورية المؤقت، عبد القادر بن صالح

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا زال العسكر هو المتحكم في زمام الأمور في الجارة الجزائر، نسمع بالرئيس المؤقت لكن قلما نسمع بخطاباته وخرجاته. رئيس العسكر هو ف الحقيقة الرئيس الفعلي للبلاد، فكل يوم يلقي بخطاباته التهديدية ويأمر قواته بالتصدي وحبس كل من طالب بالديمقراطية الفعلية وبدولة المؤسسات المدنية لا العسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق