الـ PPS ينتقد الظروف السيئة لتنقيل القاصرين المغاربة من الشمال نحو مدن أخرى

جدد حزب “التقدم والاشتراكية” دعوته إلى ضرورة بعث نفس ديمقراطي جديد في الحياة السياسية الوطنية، ينبني على إعادة الاعتبار لمكانة الفعل السياسي، وعلى توفير الشروط اللازمة لانطلاقة تنموية وديموقراطية جديدة كفيلة بتجاوز أوجه النقص الحالية.

ودعا الحزب في بلاغ لمكتبه السياسي، إلى رفع تحديات المرحلة ومباشرة جيل جديد من المشاريع الإصلاحية في جميع المجالات، والتفاعل الخلاق مع المطالب والانتظارات المجتمعية المشروعة، لا سيما من خلال بناء اقتصاد قوي وشفاف، وإعمال عدالة اجتماعية ومجالية تكفل الكرامة لجميع المواطنات والمواطنين، وللطبقات والمجالات المستضعفة على وجه الخصوص.

و عرج المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية على  ما اعتبره “مظاهر المأساة التي يعيشها عددٌ من الأطفال والقاصرين في بعض المدن الساحلية المعروفة بكونها بوابة للهجرة السرية في شمال بلادنا، ووقف على شهادات تشير إلى ما يتعرض إليه هؤلاء المواطنون من حملات لتنقيلهم في ظروف سيئة نحو مدن أخرى أحيانا ليست هي مدن إقامتهم الأصلية”.

كما أعرب التقدم والاشتراكية في ذات البلاغ عن “قلقه من اعتماد هكذا مقاربة في محاربة الهجرة السرية لا سيما في صفوف القاصرين”، مؤكدا “أنه يعتبر أن مثل هذه المعالجة بالإضافة إلى كونها مُنافية لمبادئ وشروط الكرامة والحقوق المتعارف عليها وطنيا ودوليا، فإنها ( المقاربة ) لا تُفضي عمليا سوى إلى تعميق ظواهر التشرد والتسول والاستغلال واحتراف الإجرام،،،”.

ودعا المكتب السياسي  “التغيير الفوري لهذه المقاربة بأخرى بديلة تستند إلى المعايير الحقوقية والإنسانية والاجتماعية والتربوية والنفسية، بما يتيح لهؤلاء الشباب اليافع اندماجا إيجابيا في المجتمع”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. كلام فارغ وقديم يفتقر لكل المصداقية ودكانكم انتهى وجميع الدكاكين فارغة من الحق

  2. ليس هناك اسهل من النقد والانتقاد . الا ترون مسؤوليتكم حاضرة فى ما يقع خاصة وان حزبكم قديم قدم استقلالنا ؟ اينكم من خدمة الامة التى وضعت فيكم ثقتها ؟ وماذا حققتم لنا كمغاربة ؟

  3. لم هذا حزب المجاهد علي يعتة.الرجل العظيم الشهم.عاش رجلا،بلا ريع ولا تقاعد ولا مادونيات.فهل تشبهه في واحدة من هذه الصفات؟قل واحدة جزاك الله خيرا،لكنك لن تجد واحدة.حب الكرسي راسخ في ذهنك لن تتركه إلا بالموت.اترك المكان للشباب وعش كاليوسفي وعلي يعتة وبوسائل و وو

  4. برا يا كذاب يا مفسد ماعندك باش تبان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.