مقتل أستاذة سطات يخرج محتجين للمطالبة بإقرار عقوبة الإعدام ” فيديو”

4
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس_ سطات

قادت عائلة استاذة الانجليزية المقتولة بسطات، صباح اليوم الأحد مسيرة احتجاجية مآزرة بالعديد من جيران حيها وتلامذة الضحية، نحو بلدية المدينة ومنها صوب محكمة الاستئناف للمطالبة باقرار عقوبة الاعدام والضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه العبث بحياة الأبرياء،  مناشدين الجهات الوصية بتوفير  الأمن والطمأنينة.

وقد صدحت حناجر المحتجين بشعارات طالبوا من خلالها بالقصاص وهتفوا بحياة الضحية “بالروح بالدم نفديك يا دنيا” ، حيث تجمهروا أمام مقر بلدية سطات وسط تواجد لمختلف الأجهزة الامنية والسلطات المحلية وبعض الفعاليات الجمعوية والحقوقية، قبل ان ينطلقوا عبر شارع الحسن الثاني صوب مقر محكمة الاستئناف.

والدة دنيا وهي تحكي بصوت خافت عن ليلة مروعة بنكهة الدماء أن ابنتها اللطيفة المهذبة الخلوقة قتلت أمام عينيها على الرغم من الشكايات المتكررة التي خطتها الضحية بيدها منذ 2011.

وأضافت الأم المكلومة، أن ابنتها الضحية حُملت  على وجه  قبل أن تغادر داء الدنيا داخل المركب الجراحي، بعد مضاعفات خطيرة على مستوى البطن والكبد،  منوهة بعنصرين من عناصر الأمن وبلباس مدني  اللذين تمكنا في لمح البصر من ايقاف المشتبه به على مشارف مقبرة الطويجين بحي مجمع الخير.

التصريحات ذاتها، حملتها جموع المحتجين، من نساء ورجال واطفال، الكل أجمع على ضرورة توفير محاكمة عادلة وتوفير الأمن والأمان بمحيط المؤسسات التعليمية ومحاربة ظاهرة التشرميل وترويج المخدرات، ومن النساء من انفجرن باكيات بدموع الحسرة والندم، وحتى أحد رجال التعليم من معارف الضحية  مزج تصريحاته بنكهة الحسرة والدموع على فراق شابة كانت بالأمس تلقن أبجديات القيم والأخلاق كمربية للأجيال الصاعدة، مقدما تعازيه الحارةقوية للجهات الوصية بتوفير الأمن.

غادرت “دنيا” إلى دار البقاء حاملة معها طعنات قاتلة بلون الدماء الوردية، تاركة وراءها جرحا غائرا لامحالة سيظل منقوشا بحروف من ذهب على مستوى فؤاد الأم ومعها الأب الذي وقف عاجزا أمام هول الصدمة مرددا “بغيت حق بنتي، خذوا ليا حق بنتي”.

تفاصيل حول هذه الواقعة المؤلمة، ننقلها لكم من قلب المسيرة الاحتجاجية التي نظمتها أسرة دنيا

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

4 تعليقات

  1. للنشر

    في 16:37

    الاعدام ثم الاعدام لهذا الوحش.لا حول و لا قوة الا بالله.اطلب من الجميع التعليق و المطالبة بالحق في العيش الكريم.

  2. amine

    في 16:42

    في القصاص حياة للناس.في عهد سليمان القانوني انعدمت الجريمة نهائيا بفضل حد السيف .

  3. عبد الله الملاحظ

    في 22:29

    لو تعرض بعض من يطالبون بالغاء عقوبة الاعدام لما تعرضت له هذه الاسرة اذ ذاك سنرى كيف يتصرفون. كثر الاجرام بسبب جمعيات عقوق الانسان الممولة من دول اجنبية اصبح السجن مثل فندق من ثلاث نجوم ثم ياتي العفو. كفى من الاستهتار بارواح المواطنين.

  4. عبدالصماد

    في 08:50

    الإعدام ثم الاعدام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

البيضاء.. الأمن يُطلق أكبر عملية تمشيطية لتطهير الأحياء

طارق عبلا_ هبة بريس عاينت هبة بريس عن قرب تدشين العناصر الأمنية التابعة لمنطقة سباتة بالبي…