الأصالة والمعاصرة ليس حزبا في ملكية بنشماش أو العماري أو بيد الله أو البكوري

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

خالد اشيبان

حزب الأصالة والمعاصرة ليس حزبا في ملكية بنشماش أو العماري أو بيد الله أو البكوري، الحزب في ملكية كل المنتسبين إليه والمتعاطفين معه والمصوتين له .. وليس هناك داخله قالبا يجب أن نلبسه جميعا لنكون متشابهين في كل شيء، بالعكس تماما ثروة الحزب منذ نشأته كانت في اختلاف مناضليه واجتماعهم في نفس الوقت على هدف واحد وهو الدفاع على “تامغرابيت” بأصالتها ومعاصرتها …

الحزب لم يكن وليد الصدفة، بل كان تأسيسه نتيجة طبيعية لمسلسل وطني طويل من المصالحة حاول تضميد جراح قديمة ورد الاعتبار لجيل من المناضلين ظُلِموا في يوم من الأيام .. الحزب لم يولَد يوما للهيمنة، بل جاء ليتصدى لطوفان الهيمنة القادم من الشرق مستغلا فراغا حزبيا ونقابيا ومدنيا مهولا … والحزب اليوم لا زال وفيا لهويته ولمبادئه ولتوجهاته الأولى، ولم يرضخ لإغراءات المناصب والسلطة، ولم يشارك في تكريس العبث القائم .. بالعكس، الحزب أعاد شيئا من الاعتبار للعمل السياسي عندما احترم اختيار الشعب، الذي وضعه في الرتبة الثانية انتخابيا، واصطف في المعارضة …

واليوم ونحن نعيش في سياق تسوده الانتظارية وانعدام الثقة في السياسة وفي السياسيين، وبعد دعوة الملك للأحزاب السياسية في غير ما مرة لتحريك المياه الراكدة وتغيير الخطاب والأساليب لإقناع الناس واستعادة ثقتهم، يظهر بيننا في الحزب من يريد تغيير الخط السياسي للحزب بالقوة ويسعى لوضع اليد في يد النقيض، طمعا في منصب زائل وتصفية لحسابات ضيقة وخضوعا لأنا متضخمة، ويريد أن يفرض على الآلاف من المناضلين قرارات يتم اتخاذها في جلسات مغلقة داخل منازل البعض .. ضاربين بعرض الحائط القانونين الأساسي والداخلي للحزب !

نعم يمكن أن نختلف داخليا حول العديد من القضايا السياسية والتنظيمية، لكن لا يمكن أن نختلف أبدا حول شرعية المؤسسة الحزبية وسيادة قوانينها على جميع المناضلين من الأمين العام إلى آخر عضو انخرط في هذا الحزب .. لا يمكن أبدا لمجموعة أن تفرض رأيها وقراراتها على الجميع، بدعوى التوفر على دعمٍ فوقي …

ومن يصرفون اليوم أموالهم الشخصية على اللقاءات والفنادق والولائم يجب أن يشرحوا لنا السبب الذي يدفعهم لذلك : هل يتم صرف الملايير حبا في هذا الحزب وتشبثا به ؟ وإذا كان الأمر كذلك، أليس من الأولى أن تصرف تلك الأموال داخل مؤسسات الحزب الرسمية وبطرق رسمية فوق الطاولة ووفق الضوابط القانونية المؤطرة لمالية الأحزاب ؟ ثم أين هي المواقف السياسية، هل بهذه الطريقة المُكرِّسة للعبث وللضبابية يتم التفاعل مع خطابات الملك الأخيرة ؟ بتشتيت ما تبقى من الأحزاب وببلقنتها ؟

الانتصار اليوم يجب أن يكون للحزب وليس للذوات، ولا يمكن أن ننتصر للحزب بشرعنة خرق القانون والاستعلاء على المؤسسات وعلى المناضلين بسلطة الأموال وترويج الأوهام .. حزب الأصالة والمعاصرة له هياكل ومكاتب تسيره، وله قوانين تضبط كل كبيرة وصغيرة، وله لجان للتحكيم يمكن اللجوء إليها للبث في الخلافات الداخلية …

الصراع اليوم بين من يريدون الحفاظ على البام حزبا مستقلا في قراره وفيا لمبادئ ودواعي نشأته، وبين من يريدونه حزبا كباقي الأحزاب “شاد الصف” ينتظر دوره فقط للاستفادة من نصيبه في الكعكة على حساب مآسي هذا الشعب …

وما يجب أن يفهمه البعض هو أن حزب الأصالة والمعاصرة لم يوجَد ليحكم بأي ثمن، بل وُجِد ليخلق التوازن الذي كان مهددا سنة 2016 لو لم يكن البام موجودا .. ومن يسعون اليوم لتشتيت البام عليهم أن يدركوا بأنهم أدوات فقط في يد من يسعى إلى كسر ذلك التوازن.. وهذا شيء يهدد الوطن بأكمله، ولا يهدد الحزب فقط !

مجال الاختلاف داخل الحزب واسع جدا، والمكان لا يزال يتسع للجميع .. لكن الحزب سيظل دائما واقفا في وجه من يريد المساس ب “تامغرابيت” !

رجاءً ترفَّعوا قليلا عن ذواتكم !

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

ملف موظفي وزارة التربية الوطنية في ضوء الخطاب الملكي السامي

لازال موظفو وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات العليا ينتظرون من الوزير تفعيل توجيهات ال…