بتعليمات ملكية.. وفد رفيع المستوى يزور منطقة فاجعة الراشيدية

4
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس - و م ع

بتعليمات سامية من الملك محمد السادس، قام وفد رفيع المستوى، يضم السيدان عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، اليوم الأحد، بزيارة ميدانية لإقليم الرشيدية لتفقد الوضع إثر السيول الفيضانية التي عرفها “واد دمشان” (جماعة الخنك)، والتي تسببت في انقلاب حافلة لنقل المسافرين بقنطرة الوادي، وسقوط عدد من الضحايا واعتبار أشخاص آخرين في عداد المفقودين.

وبهذه المناسبة، قام الوفد بزيارة الموقع الذي يتم فيه البحث عن جثت المفقودين في هذا الحادث الذي أودى بحياة عدد من ركاب الحافلة، واطلع على الاجراءات الميدانية التي تقوم بها المصالح المختصة.

وقام الوفد، الذي كان يتكون أيضا من والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية السيد يحضيه بوشعيب ورؤساء وممثلي المصالح المعنية، بعيادة جرحى هذا الحادث الذين يتلقون العلاجات الضرورية في المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية.

وتفقد الوفد حالة المصابين في هذا الحادث، حيث قدمت له شروحات حول الإجراءات والتدابير المتخذة من أجل علاجهم.

وقال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، في تصريح للصحافة، إن جميع السلطات الولائية والترابية ومصالح الدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المسلحة مجندة لإيجاد المفقودين، مضيفا أن هذه الزيارة التفقدية لهذه المنطقة التي وقع فيها هذا الحادث الأليم تدخل في إطار توجيهات وتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بالمواطنين والمواطنات.

وأبرز أنها فرصة للتذكير بأن هذه المرحلة تعرف هطول زخات مطرية، مشيرا إلى أن الأرصاد الجوية تصدر بشكل منتظم العديد من النشرات التي يجب أخذها بعين الاعتبار والانتباه إلى الأمور التي يتطرق إليها المسؤولون الإقليميون والمحليون.

واعتبر أن هذا المجال لا مكان فيه للتهور، خاصة أن بعض الوديان لم تعرف منذ عدة سنوات وقوع مثل هذه الحوادث، وأن إصدار نشرات الأرصاد الجوية يهدف إلى تنبيه السائقين وسائقي الحافلات إلى التغيرات المناخية التي تحدث، مؤكدا أن التعاون بين السلطات والإدارات المختصة هو السبيل الوحيد لتجاوز هذه الآفات والتقليل منها.

من جهته، أكد الصغير موسى، القائد الجهوي للوقاية المدنية بجهة درعة تافيلالت، في تصريح مماثل، أنه بعد وقوع الحادث، تم تجنيد كل الامكانيات المتاحة، مشيرا إلى قيام مصالح الوقاية المدنية منذ الساعة السادسة صباحا بعمليات الإنقاد والبحث عن الضحايا.

وأعلن أنه سجلت عدة وفيات جراء هذا الحادث وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، مضيفا أن عمليات البحث متواصلة من أجل انتشال جميع المفقودين.

إثر ذلك، تم عقد اجتماع بمقر ولاية جهة درعة تافيلالت حضره الوفد رفيع المستوى ووالي الجهة وممثلي المصالح والإدارات المعنية.

وفي هذا الصدد، قال السيد عبد القادر اعمارة، في تصريح للصحافة، إن هذا اللقاء يندرج في إطار عدد من الاجتماعات التي ستنعقد في الجهات بحضور المسؤولين المحليين والترابيين ومختلف القطاعات المعنية بموضوع الفيضانات والاضطرابات الجوية.

وأكد أن هذا الاجتماع يهدف، في ضوء توجهيات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى المزيد من التعبئة والتكامل بين مختلف المتدخلين أخذا بعين الاعتبار التغيرات المناخية.

وبعدما ذكر بعمل مديرية الأرصاد الجوية على مستوى تقديم توقعاتها المناخية، أكد السيد اعمارة على أهمية الالتزام بهذه التوقعات والتدخل السريع والناجز إثر التساقطات المطرية والإعداد للمرحلة الشتوية المقبلة.

وشدد على أن هذا الاجتماع أساسي و”كان الغرض منه التأكيد على أهمية هذا التنسيق وتسخير جميع الامكانيات في إطار التكامل بين جميع المتدخلين”.

وكان الحادث قد أسفر عن مصرع ستة أشخاص، وإصابة 27 آخرين تم نقلهم إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، إضافة إلى عدد من المفقودين.

ومكنت عمليات البحث، التي شهدت تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستيكية الضرورية، من العثور على جثت ثمانية أشخاص آخرين من بين ركاب الحافلة المفقودين.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

4 تعليقات

  1. محمد نجيب حفصي

    في 00:05

    نناشد وزارة النقل إصدار تنبيهاتها عبر وسائل الإعلام والقنوات الوطنية لكل سائقي الحافلات والشاحنات والعربات المشدودة بمقطورات عدم التهور والمغامرة في القناطر المغمورة بالمياه السريعة والكثيفة.كما نذكر وزارة النقل بأن أغلب السائقين ومساعديهم لا يحترمون الركاب ولا ينصتون لهم ولا يعتبرون كرامتهم.همهم الوحيد هو السرعة واستنزاف جيوب الناس وسرقة مبالغ المقاعد بتذاكر مزيفة والتطاول على المواطنين بألفاظ غليظة.

  2. bouzebbal

    في 08:55

    سكان المناطق المعزولة و المُهمَّشة يلْزمُها زيارات وُفود رفيعة المُستوى من وزارة التجهيز و النقل و الداخلية و السياحة طوال السنة و ليس فقط في فترة الإنتخابات أو الفاجعة التي يروح فيها عدد من الضحايا .الحمد لله أن هذه الإبتِلاءآت يجعلها الله يوم الحساب ذُخراً للمؤمنين المستضعفين و وِزراً على عاتِقِ كل مسؤول فرَّطَ في مهامِّه و أمانَتِه.(فمن يعمل مِثقال ذرَّةٍ خيراً يَرَه)

  3. عزيز

    في 13:38

    اين الدرك. المفروض اغلاق الطريق. حادكين غير فالمرقة اديال الرادار.

  4. le marocain

    في 22:48

    Au de Dieu le Clément et Miséricordieux nous voulons savoir qu’elles sont ou seront les conclusions de ces enquêtes, dont on parle mais jamais on a rien vu,ni entendu.
    Il y a un dysfonctionnement quelle part dans le Gouvernement…
    Mais pourquoi, on nous parle d’ouverture d’une enquête qui n’a jamais vu le jour. Ce ne sont que des paroles sans valeur ni saveur pour calmer les esprits,mais ces derniers sont déjà arrivés a une période où personne ne peu plus y croire.
    Est ce que notre Gouvernement est faible,ou il y a des illettrés
    Ces hauts Responsables se sont déplacés sur les lieux de cette catastrophes pourront ils dire la vérité a Notre Roi ?
    Je ne pense pas ?.
    Mais,j’ai une confiance dans la personne du Commandant de la Gendarmerie.
    PSV

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مسؤول أمني عن إلغاء بطاقة الشرطة بالمطارات: “أصبحنا نعتمد على نظام معلوماتي متطور”

أكد بوبكر سبيك، الناطق الرسمي باسم المكتب المركزي لمراقبة التراب الوطني، والمديرية العامة …