فاجعة الراشيدية .. لفتيت يحل بمكان الحادث للوقوف على عملية البحث عن المفقودين ومواساة عائلاتهم

هبة بريس - الرباط

 

علمت هبة بريس من مصدر مطلع، أن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، حل قبل قليل بمكان انقلاب حافلة للمسافرين على مستوى “واد دمشان” بجماعة الخنك اقليم الراشيدية.

ووصل وزير الداخلية الى مكان الفاجعة، للوقوف على عملية البحث عن باقي المفقودين الذين جرفتهم السيول، وكذا لمواساة عائلاتهم وأقاربهم.

وذكر مصدر محلي، أن وزير الداخلية أول مسؤول حكومي وصل الى مكان الفاجعة، مشيرا الى أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ورئيس جهة درعة تافيلالت الحبيب الشوباني، اكتفيا بنشر تدوينات “فيسبوكية” عبرا من خلالها على تعازيهما لعائلات وأسر الضحايا.

هذا ويشار الى أن عملية البحث للعثور عن باقي المفقودين المفترضين لا زالت متواصلة الى حدود الساعة، حيث قامت السلطات تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستيكية من أجل متابعة البحث عن بقية ركاب الحافلة المفقودين

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. دائما نفس السيناريو.عندما يمر الوادي فوق القنطرة،بعض المتهورين يقطعون الوادي في أدنى عدم المسؤولية.لكن المسؤولية ملقات على عاتق المسؤولين لقطع الطريق.

  2. Messieurs les Ministres
    A quoi ça sert les pleurs maintenant ?
    Il fallait pleurer lorsque les travaux ont été truqués par des gens qui volent en plein jour.
    Pourquoi on ne contrôle pas avant de donner un avis favorable
    -Est ce que la vie d’un citoyen Marocain ne vaut même pas un contrôle sérieux.
    -Que ces criminels-tricheurs sachent bien qu’ils vont mourir d’une mort sauvage.
    Le citoyen Marocain demande a Dieu de le venger,et le protéger contre les rapaces qui volent son argent.
    dommage car personne n’a été enterrée avec l’argent volé.
    PSV

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق