السعودية: قاطعنا قطر بسبب ممارسات سرية وعلنية منذ 1995

4
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس - وكالات

أصدرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، السبت، بيانا بشأن الإجراءات والجهود الإنسانية التي قامت بها المملكة خلال الأزمة القطرية، مشددة على أن الرياض راعت “الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية، وعالجنا أوضاع العمال في قطر، وسهلنا عبور الطلاب السعوديين”.

وقالت إن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع قطر جاء انطلاقا من ممارسة المملكة لحقوقها السيادية التي كفلها القانون الدولي، وحماية لأمنها الوطني من مخاطر الإرهاب والتطرف.

وأضافت “اتخذت المملكة قرار المقاطعة نتيجة الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة سرًّا وعلناً منذ عام 1995، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية، ومنها جماعة الإخوان وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم”.

وتابعت “بذلت المملكة وشقيقاتها بدول مجلس التعاون جهوداً مضنية ومتواصلة لحثّ السلطة في الدوحة على الالتزام بتعهداتها والتقيد بالاتفاقيات، إلا أنّ قطر دأبت على نكث التزاماتها الدولية ولم تلتزم بتعهداتها التي وقّعت عليها في اتفاق الرياض عام 2013، وبعد أن استنفدت الدول الثلاث جهودها السياسية والدبلوماسية ونكث أمير قطر بتعهّده بالتوقّف عن السياسة السلبية، مما أدّى إلى سحب السفراء وعدم إعادتهم إلا عقب توقيع السلطات القطرية على الاتفاق التكميلي عام 2014”.

وبحسب البيان فقد “قامت قطر بخرق الاتفاقيات التي وقّعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعمل على شقّ الصّف الداخلي السعودي والتحريض للخروج على الدّولة والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعدّدة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، مما أدّى إلى أن تتخذ الدول الأربع قراراً لحماية أمنها الوطني”.

وجاء في بيان السعودية: “بغض النظر عما ترتكبه السلطات في الدوحة من ممارسات عدائية، ستظل المملكة سنداً للشّعب القطري الشقيق وداعمة لأمنه واستقراره”.

وأوضح البيان أن المملكة اتخذت “التدابير اللازمة لمعالجة الحالات الإنسانية للسعوديين والأشقاء القطريين المتضررين من هذا القرار، ومن أبرزها صدور أمر خادم الحرمين الشريفين رقم 43522 وتاريخ 21 / 9 / 1438هـ، بتشكيل لجنة لمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة برئاسة وزارة الداخلية وعضوية الجهات المختصة، كما خصّصت وزارة الداخلية أرقام هواتف معلنة بشكل رسمي لتلقي البلاغات عن هذه الحالات ومعالجتها في حينه”.

وبشأن الادعاء بتجريم التعاطف مع قطر المتضمّن أنّ المملكة فرضت عقوبات بالسجن تصل إلى 5 سنوات وغرامة تصل إلى 3 ملايين ريال في حال التعاطف مع قطر، ذكر البيان “هذا غير صحيح، فأنظمة المملكة تكفل حرية الرأي والتعبير لكل إنسان مالم يكن فيها تعدٍ أو تجاوزٌ على النظام العام أو المجتمع أو أفراده أو ثوابته”.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في بلاحدود

4 تعليقات

  1. عمر فرنسا

    في 13:35

    امبر جرثومة بالمنطقة الخليجية هي السعودية و الامارات وهما سبب كل المخططات والتخريب في كل الدول العربية

  2. المهدي المهديوي

    في 15:01

    غريب كلام صاحب التعليق عمر فرنسا
    كيف تتهم السعودية و الامارات بأنها سبب الخراب في المنطقة بينما في الحقيقة القنوات القطرية على رأسها الجزيرة هي من حرضت ضد الأنظمة العربية و قامت ببيع الوهم للشعوب الغبية حتى تخرب بلدانها بأيديها. و كل هذا من أجل أن تصبح الأحزاب الإخوانية في الحكم و تصبح بذلك قطر تسيطر بشكل غير مباشر على تلك الدول

  3. انزاكان

    في 18:24

    الاعلام القطري حر زنزيه خاصتا الجزيرة

  4. مغربي غيور على بلده

    في 19:31

    خير ما وجد في 1995 هو الجزيرة التي يديرها إعلاميون من جميع أنحاء العالم، ليس كباقي إداعات الفسق التي جاءت بهم كل من الامارات والسعودية وصحفاء يباعون ويشترون ليس لهم أي قيمة في هذه الحياة. لولا الجزيرة والأنترنت لكانت لكل دولة إذاعة واحدة تطرب ليلا ونهارا باسم الحاكم، ولقد اتضح الآن من هم آل سعود وآل معيان و…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

ترامب: أنا الأحق بنوبل للسلام

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاثنين، أنه يستحق أن ينال جائزة نوبل للسلام، لكنه اعتب…