الدراسة تنطلق فعليا بمختلف المؤسسات التربوية بإقليم الجديدة.. وهذه أهم المواعد والمحطات!

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

أحمد مصباح – الجديدة

بعد استكمال التدابير والإجراءات المتعلقة بالدخول المدرسي 2019 – 2020، التي باشرتها السلطات التربوية بجهة الدارالبيضاء–سطات وبإقليم الجديدة، تفعيلا لمقتضيات مقرر وزارة التربية الوطنية عدد: 039.19، بتاريخ: 29 ماي 2019، الذي يشمل 34 مادة و4 ملاحق، في موضوع تنظيم السنة الدراسية 2019 – 2020، والمتعلق بتحضير الدخول المدرسي (2019 – 2020)، الذي اختير له شعار: “من أجل مدرجة مواطنة دامجة”؛ انطلقت فعليا الدراسة، الخميس 05 شتنبر 2019، في مختلف المؤسسات التربوية بإقليم الجديدة.
ونظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، الثلاثاء الماضي، اجتماعا بمقر عمالة إقليم الجديدة، خصص لدراسة استعدادات الدخول المدرسي برسم السنة الدراسية 2019 – 2020. اجتماع حضر أشغاله تحت إشراف ممثل السلطة الترابية الإقليمية، الشركاء والفاعلون التربويون، والمتدخلون في الحياة المدرسية، والمهتمون بالشأن التعليمي، وفعاليات المجتمع المدني، ورجال الصحافة والإعلام.
وبالمناسبة، فقد اتخذت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء–سطات، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، والمصالح الإدارية والتربوية التابعة لهما، التدابير اللازمة بشكل قبلي واستباقي، بغية انطلاق الدخول الدراسي في موعده المحدد، وفي أحسن الظروف، طبقا وتطبيقا لما نص عليه المقرر الوزاري المرجعي في الموضوع.
وهذه أهم المواعد ومحطات الدخول المدرسي بتراب الإقليم:
الثلاثاء 03 شتنبر 2019:
التحق بعملهم، الثلاثاء 03 شتنبر 2019، أطر وموظفو الإدارة التربوية، وهيئات التفتيش، والأطر المكلفة بتسيير المصالح المادية والمالية، وهيئة التوجيه والتخطيط التربوي، وهيئة التدبير التربوي والإداري، والأطر الإدارية المشتركة، بجميع درجاتهم.
الأربعاء 04 شتنبر 2019:
التحق، الأربعاء 04 شتنبر 2019، بعملهم أطر هيئة التدريس بجميع درجاتهم. وقد جرى توقيع محاضر الالتحاق بالعمل وفق ما يلي:
– بمؤسسات التربية والتعليم العمومي، بالنسبة لأطر هيئة التدريس، وأطر الإدارة التربوية، والأطر المكلفة بتسيير المصالح المادية والمالية؛ وأطر هيئة التدبير التربوي والإداري؛
– بالمديريات الإقليمية، بالنسبة لمديري مؤسسات التربية والتعليم العمومي، وأطر هيئة التأطير والمراقبة التربوية؛ وأطر هيئة التوجيه والتخطيط التربوي، ومفتشي المصالح المادية والمالية؛
– بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء-سطات، بالنسبة للمكلفين بمهام تنسيق التفتيش الجهوي.
هذا، واحتضنت قاعة الاجتماعات بالمديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة، صباح الأربعاء 04 شتنبر 2019، اجتماعا موسعا جمع المدير الإقليمي بأطر هيئة التفتيش بأسلاكه الثلاثة، تم التدارس خلال أشغاله، التدابير العملية التي اتخذها المفتشون والمفتشات في مناطق نفوذهم التربوي، ومواكبة الدخول الدراسي الذي انطلق رسميا الاثنين الماضي.
الخميس 05 شتنبر 2019:
انطلقت، الخميس 05 شتنبر 2019، بشكل رسمي وفعلي بتراب إقليم الجديدة، الدراسة في مختلف المؤسسات التربوية بأسلاكها الثلاث، الابتدائي، الإعدادي والثانوي، وبأقسام تحضير شهادة النقني العالي. وكان أول ما قام به التلاميذ والتلميذات والأطر التربوية والإدارية، قبل الالتحاق بقاعات الدراسة والتحصيل، تحية العلم الوطني وترديد النشيد الوطني، تكريسا قيم الوطنية والمواطنة.
هذا، وزار، طيلة اليوم ذاته، الخميس الماضي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، عدة مؤسسات تربوية بالإقليم، في إطار السهر على الانطلاقة الفعلية للدراسة، في الموعد الذي حددته الوزارة.
وأفاد مصدر مسؤول أن لجنا إقليمية وجهوية ومركزية، ستقوم، تنفيذا للقرار الوزاري المنظم للسنة الدراسية، بزيارات ميدانية، شهر شتنبر الجاي، تهم مختلف المؤسسات التعليمية بالإقليم.
إلى ذلك، فقد خصصت أنشطة اليوم الأول لتوزيع المحافظ والكتب واللوازم المدرسية، مع الحرص على مسك المستفيدين من الدعم الاجتماعي عبر منظومة مسار (مليون محفظة)؛ وكذا، إخبار التلميذات والتلاميذ ببنود النظام الداخلي للمؤسسة، وحثهم على ضرورة احترامها، والمواظبة على حضور جميع الحصص الدراسية المقررة، ومختلف الأنشطة التربوية والرياضية التي تنظمها المؤسسة في إطار برنامجها التربوي السنوي، وكذا، إخبارهم بمختلف الجوانب المتعلقة بتنظيم الدراسة، وأشكال التقويم والدعم التربويين، ومواعد المراقبة المستمرة والامتحانات.
وقد تم الشروع، ابتداء من يوم انطلاق الدراسة، في مراقبة غياب التلميذات والتلاميذ استنادا إلى اللوائح الرسمية المسلمة لجميع الاستاذات والأساتذة من طرف إدارة المؤسسة، وتعبئة المذكرة اليومية ودفاتر النصوص، وكذا، العمل على مسك غياب التلميذات والتلاميذ بشكل يومي عبر منظومة مسار.. على أن يتم في هذا الصدد اعتماد المسطرة المتبعة من طرف برنامج “تيسير” في احتساب غياب التلميذات والتلاميذ، بالنسبة للمؤسسات التعليمية المستهدفة في البرنامج، بالسلك الابتدائي والسلك الثانوي الإعدادي، وذلك على مستوى منظومة “مسار”.
وتقوم هيئة التأطير والمراقبة في مختلف المجالات والتخصصات، والمكلفون بمهام تنسيق التفتيش الجهوي، في الفترة الممتدة من يوم الثلاثاء 03 شتنبر 2019 إلى غاية الجمعة 13 شتنبر2019، بالتأكد من انطلاق الدراسة في الوقت المحدد لها، وتأمين حق التلميذات والتلاميذ في الاستفادة الكاملة من الحصص الدراسية المقررة، ويتم ذلك من خلال:
– تنظيم زيارات للمؤسسات التعليمية، ولأقسام الفرصة الثانية الأساسية والجيل الجديد، وعقد اجتماعات مع أطر الإدارة والتوجيه التربوي، والمصالح المادية والمالية، وأطر هيئة التدريس، بشكل عام، والجدد منهم، بشكل خاص، لإطلاعهم على المستجدات، والتأكد من توفر الجدد منهم على البرامج الدراسية والوثائق التربوية؛
– التأكد من إسناد حصة أسبوعية كاملة لجميع الاستاذات والأساتذة؛
– معالجة القضايا المطروحة في مختلف المجالات ذات الصلة بالسير العادي للمؤسسة، والمصادقة النهائية على جداول الحصص.
إنجاح الدخول المدرسي 2019 – 2020:
بغية إنجاح الدخول المدرسي برسم السنة الدراسية 2019 – 2020، الذي اختارت له وزارة التربية الوطنية شعار: “من أجل مدرسة مواطنة ودامجة”، ومروره في ظروف جيدة، فإن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء–سطات، والمديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة، قد سطرتا برنامجا حافلا بالتدابير التي تهم المنظومة التربوية، حيث شرعتا، متم الموسم الدراسي الماضي، في تفعيله وترجمته على أرض الواقع، غير تاركتين أي شيء للصدفة أو الارتجالية. إذ جرى استكمال جميع الإجراءات المتعلقة بعملية تسجيل وإعادة تسجيل التلاميذ، في مستويات التعليم العمومي والخصوصي بالإقليم. وهمت هذه العملية التي تتواصل طيلة الأسبوع الأول من شهر شتنبر الجاري، مختلف مستويات التعليم الابتدائي، والثانوي–الإعدادي، والثانوي–التأهيلي.
وقد شكلت المديرية الإقليمية لجنا إقليمية، سهرت على التتبع الميداني لعملية تأهيل المؤسسات التربوية بالإقليم، وتجميل فضاءاتها. وهي العملية التي تمت وفق مقاربة ممنهجة وتشاركية، وبتعبئة المتدخلين والفاعلين التربويين، سيما مدراء المؤسسات التربوية.
إلى ذلك، وانسجاما مع مضامين خطاب العرش، الذي دعا فيه الملك محمد السادس إلى الرفع من وثيرة الدعم الاجتماعي المخصص للمتمدرسين، انخرطت المديرية الإقليمية في المجهودات التي بذلتها الحكومة بهذا الشأن، وخاصة المبادرة الملكية “مليون محفظة”، وذلك بتنسيق مع عمالة إقليم الجديدة.
وتروم مبادرة توزيع المحافظ والكتب والأدوات المدرسية، التي غطت جميع المؤسسات التعليمية بالسلكين الابتدائي والإعدادي بالإقليم، إنجاح الدخول المدرسي الجاري، بتوفير الظروف الملائمة للدراسة والتحصيل على مستوى كافة المؤسسات التربوية، والتقليص من ظاهرة الهدر المدرسي، وكذا، إعطاء دفعة قوية ونفس جديد لتعميم التعليم الإلزامي، ودعم الأسر المعوزة، وتشجيع الفتاة على التمدرس، وضمان تكافؤ الفرص، والارتقاء بالمدرسة المغربية، والرقي بجودة خدماتها ومنتوجها التربوي، ومستوى الدراسة والتدريس فيها.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في تعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

سطات…كلية الحقوق تفتح أبوابها لاستقبال35000 طالب “فيديو”

محمد منفلوطي_هبة بريس نظمت كلية العلوم والقانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات، وبتنسيق م…