لزرق :”لا يجب الاستسلام لمنطق الابتزاز الذي تنهجه بعض القيادات الحزبية“

هبة بريس ـ الرباط

علق خبير القانون الدستوري والشؤون البرلمانية رشيد لزرق على المشاورات التي بدأها سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية من أجل التعديل الحكومي المقبل، مشيرا إلى أن هندسة الحكومة يعني توفير الطاقم الحكومي القادر على ترجمة البرنامج الحكومي و ليس تفصيل الحكومة وفق شخصيات بعينها، تجعل من الحقائب الحكومية غنيمة سياسية.

وأضاف لزرق معتبرا أن الوضع الذّي نمر به لا يحتمل التماطل، و يقتدي إعادة هندسة الحكومة، لتتلائم مع المخطط الإجتماعي، خصوصا وأن المواطن المغربي لا يهتم من سيكون على رأس كل قطاع حكومي، لكون الرأي العام، في عمومه لا يعرف حتّى أسماء الوزراء، و يبقى يهمه الشغال هو تحسين وضعه الاجتماعي والاقتصادي ، وهو ما لم يحصل في حكومة العثماني الأول، على حد تعبير ذات المتحدث .

واسترسل رشيد لزرق على أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني مطالب بتدراك الزمن الحكومي و القيام بتعديل في هندسة الحكومة على أساس وضع كفاءات تقوم بتنزيل البرنامج وفق جدولة زمنية مضبوطة و برنامج اقتصادي وتعليمي، من أجل مواجهة الفساد الذي استشرى في كل القطاعات، مؤكدا على أن الحكومة يجب أن يكون لديها سياسة وبرنامج واضح، و ليس حكومة تسيير أعمال.

وختم لزرق مشيرا إلى أن الحكومة في أمس الحاجة إلى تغيير في بعض المواقع الهامة، و من أهم هذه المواقع القطاعات موضوع الاصلاح و في كقطاعات الاجتماعية التي لها علاقة بالأمور اليومية للمواطن المغربي، وليس الاستسلام لمنطق الابتزاز الذي تنهجه بعض القيادات الحزبية المشكلة للتحالف التي لاتقترح إلا أسماء فاسدة فاقدة للمصداقية و ذات ألق انتهازي مكشوف.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الله ياخد فيكم الحق .في بلاد ربطو فيها الخيل وحركوا بلبغال خلاوا الكفائات تهاجر وكلسوا لمكلخين سايكين هاد لبلاد مجعوفين على المناصب والكراسي الله ياخد فيكم الحق فهرتوا هاد لبلاد بغبائكم داخلينها صنطيحة الله ياخد فيكم الحق

  2. العالم يضحك على المسؤولين المغاربة ويستهزئ بهم بداية من أمزازي والدكالي ويتيم مرورا بالطالبي والعلمي وأوجار والرميد وصولا إلى بنعبدالقادر والفاسي الفهري والداودي موازاة مع إلغاء منصب كاتب الدولة في جميع القطاعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق