لشكر : حكومة سعد الدين العثماني ثقيلة عدديا وسياسيا

هبة بريس ـ الرباط

قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن حكومة سعد الدين العثماني ثقيلة عدديا وسياسيا، وذلك تعليقا على مشاورات التعديل الحكومي الجارية.

وقال لشكر، خلال حديثه في احتفال بمقر حزبه بالرباط بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسه، “نحن في قيادة الاتحاد بعد أن ناقشنا خطاب عيد العرش بمدينة الدار البيضاء في مقر الجريدة وعينا جميعا بالأهمية الكبرى للأفكار والاقتراحات والتوجيهات”.

وتابع أن الأوضاع العامة والمشاريع الكبرى المطروحة تحتاج الى كفاءات أكبر، متابعا “نحن نتحمل المسؤولية في حصيلة الحكومة لكننا نعتقد أنها ثقيلة عدديا وثقيلة سياسيا”.

وفي نفس اللقاء ، قال إدريس لشكر، أن حزبه تحمل مسؤولية كبيرة في سنوات صعبة وعجاف، ونضال إمتد لسنوات. قبل ان يضيف أنه خلال خلال هذه السنين عرف الإتحاد نجاحات كبرى كما عرف إخفاقات، وخلال هذه 60 سنة أدى الإتحاد فاتورة النضال.”

وتابع لشكر مؤكدا بأن احتفال حزبه بذكرى تأسيسه الستين، يأتي » وفاءً منا لتاريخنا، وهو تقليد أخذناه عن القائد عبد الرحمان اليوسفي ».

ودعا لشكر، إلى « إعادة الدفء للعائلة الاتحادية » من خلال أفق اتحادي قائم على « المصالحة وتجميع » الحركة الاتحادية والانفتاح على الكفاءات المختلفة.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. حكومة العثماني ثقيلة بالاتحاد الاشتراكي الذي يتعلق بها رغم أنه لأ شعبية له وانبطاحه للآخرين ورهن قراره لاسياده الأحرار فهل استشرتهم فبل الكلام

  2. لشكر بنفسه اكثر ثقلا على السياسة بالمغرب..
    كلكم فاشلوووون ولا تمثلون الا انفسكم
    ملة واحد احزاب الامتيازات
    وما خروجك في هذا التوقيت الا ورغبة في منصب او حقيبة
    لعنة الله عليكم

  3. حالة الموت السريري للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من أهم أسبابها استمرار سي لشكر أمينا عاما، وإذا كانت حكومة العثماني ثقيلة فتوأجد الاتحاد الاشتراكي بها هو من الأوزان (الشحوم ) التي تساهم في سمنتها التي افقدتها اللياقة البدنية.

  4. كيف تمكن هذا المخلوق الغريب من رئاسة حزب قيل عنه الكثير؟ انه وامثاله يتيرون القيئ ويرفعون درجة النرفزة والقلق.هل من حق هؤلاء التحدث باسم الاتحاد ؟ انه وجه المهزلة المخزنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق