متى تندمل جراحنا بسبب استنزاف المال العام ؟؟

3
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

عبدالفتاح المنطري
كاتب صحافي

بشكل غير مسبوق،أطلقت بالهتاف مجموعات من جماهير الرجاء البيضاوي شعار” الشعب يريد إسقاط الجنسية” مساء يوم السبت الماضي في المقابلة المهدورة ضد نهضة الزمامرة برسم منافسات كأس العرش.وقبله،تغنت هذه الجماهير بشعار وأغنية “فبلادي ظلموني” التي عبرت الحدود وعشقها العرب والعجم لما بها من حمولة موسيقية حزينة ولما تحويه من صرخات مدوية وقلق على مصير شباب عانى الأمرين من ظلم لوبيات الفساد
والحقيقة التي يجادل فيها أحد ولا يتناطح فيها عنزان ، هو أن الشعار الذي رفع في عهد حكومة ابن كيران ،المشهور بعفا الله عما سلف ،وقبله بحكومة التناوب ،الذي اشتهر أيضا بمطاردة الساحرات ،هي أن لا أحد- فيما أعتقد – من المغاربة يفضل محاسبة ناهبي أموال الشعب وإدخالهم إلى السجن دون استرجاع ما نهب لخزينة الدولة ،فماذا يفيدنا إذن سجن أحد ثبت بالدليل والبرهان تورطه في اقتصاد الريع أو في اختلاس أموال عمومية أو في الاستفادة بغير وجه حق من صفقات أو أراض مملوكة للدولة أو رخص للنقل وللصيد في أعالي البحار أو عمولات بأرقام فلكية أو أجور ومنح وامتيازات خرافية ، واللائحة طويلة بطول كل السنوات التي مضت قبل وبعد الاستقلال ، ماذا يفيدنا سجنه ، إذا لم يسترجع ما أخذ من مال هذا الوطن الغالي ومن عرق هذا الشعب العريق المتجانس المسالم بغير شرع ولا قانون بل قد يؤخذ أحيانا بالتحايل على القانون نفسه ، فلو فهم الفاهمون والدهاة و”العباقرة” من الذين كانوا خلف العجز في ميزانية الدولة ، بسبب النهب والتحايل على المال العام والترامي على الملك العمومي وسوء التدبير ، والذين جرت بذكرهم الركبان في تقارير وطنية ودولية وفي إصدارات المجلس الأعلى للحسابات و ما سطرته كذلك الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب ، وما تناولته أيضا جمعيات ومنظمات مدنية، وما انتشر كالنار في الهشيم على أعمدة الصحف والمجلات بشتى تلاوينها وطنيا ودوليا خلال فترات طويلة
لو فهم أولئك الذين وردت أسماؤهم وشركاتهم على الأقل في رخص مأذنويات النقل وأعالي البحار ومقالع الرمال ولوبيات العقار والسمسرة و بارونات الأدوية و عشاق التملص الضريبي والتهرب الضريبي والشركات الاحتكارية ونحو ذلك ،وهو أمر شنيع لو علموا أثره على النفس والمجتمع لما فكروا قيد أنملة في القيام بأفعالهم المنكرة، ولا فائدة ترجى مع ذلك بالنسبة لخزينة الدولة إذا لم تسترجع الأموال إلى صناديقها ،كما فعل مع أصحاب أموال وممتلكات كانت قد هربت خارج الوطن ، ولو بشكل ودي وبلا ضجيج إعلامي عندها .. نقول في قرارة أنفسنا أونصفق لهم بحرارة :عفا الله عما سلف
هذا الشعار مات في مهده ،لما أعلن عنه وقتها غير المأسوف عليه ابن زيدان دون إعادة ما للشعب من حقوق في ما نهب وأخذ منه بغير وجه حق . ويذكرنا هذا السياق بالحديث الصحيح الذي جاء فيه أنَّ امرأةً سرقت في عهدِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في غزوةِ الفتحِ، ففزع قومُها إلى أسامةَ بنِ زيدٍ يستشفعونه .قال عروةُ : فلما كلمه أسامةُ فيها تلوَّن وجهُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقال : ( أتكلِّمُني في حدٍّ من حدودِ اللهِ ) . قال أسامة : استغفرْ لي يا رسولَ اللهِ، فلما كان العشيُّ قام رسولُ اللهِ خطيبًا، فأثنى على اللهِ بما هو أهله، ثم قال : ( أما بعد، فإنما أهلك الناس قبلَكم : أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريفُ تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيفُ أقاموا عليه الحدَّ، والذي نفسُ محمدٍ بيده، لو أن فاطمةَ بنتَ محمدٍ سرقتْ لقطعتُ يدَها ) . ثم أمر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بتلك المرأةِ فقُطعت يدُها، فحسنت توبتُها بعد ذلك وتزوجت، قالت عائشةُ : فكانت تأتي بعد ذلك، فأرفع حاجتها إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ
أما بخصوص معاشات البرلمانيين والوزراء وكذا الرواتب والمنح والامتيازات الخيالية لمدراء صناديق ومكاتب وشركات الدولة والمؤسسات العمومية وشبه العمومية، فيجب إعادة النظر فيها مادام هذا الوطن ليس بلدا ثريا بمعنى الكلمة من حيث الموارد المالية – حسب ما يروج له – وعلى أولئك الذين استفادوا من تلكم الأموال العمومية بشكل غير معقول أن يقتسموا مع هذا الشعب المسكين ما يتمتعون به من خيرات تدرها عليهم خزينة الدولة أو عبر ثروات الجهة والجماعة
لا يكفي إعادة تقنين تلكم المعاشات والرواتب والامتيازات ، بل يجب استرجاع ما صرفته الدولة قبل ذلك ، ليعود إلى خزينتها ، لتتخلص أيضا في حدود معقولة من مشكلة الديون والفوائد المترتبة عليها وتغطية عجز الميزانية العامة ببلادنا
ومن نوادر السرقة، أنقل هذه الوصلة بتصرف من موقع « ثرثرة مع الوسادة » ,خلال عملية سطو على بنك
صرخ اللص موجها كلامه الى الأشخاص الموجودين داخل البنك
“لا تتحركوا المال ملك للدولة و حياتكم ملك لكم”
إستلقى الجميع على الارض بكل هدوء. وهذا ما يسمى
“مفهوم تغيير التفكير” تغيير الطريقة التقليدية في التفكير
و عندما إستلقت سيدة على طاولة بشكل استفزازي، صرخ اللص في وجهها
“رجاء كوني متحضرة ..هذه سرقة وليست إغتصاب”
!وهذا ما يسمى “أن تكون محترفا”، التركيز فقط على ما تدربت على القيام به
عندما عاد اللصوص الى مقرهم..قال اللص الأصغر عمرا “و الذي يحمل شهادة ماستر في إدارة الأعمال” لزعيم اللصوص و كان اكبرهم سنا “و كان قد أنهى 6 سنوات تعليم في المدرسة الإبتدائية”
يا زعيم دعنا نحصي كم من الاموال سرقنا
قام الزعيم بنهره و قال له “انت غبي جدا ! هذه كمية كبيرة من الأموال, و ستأخذ منا وقت طويل لعدها.. الليلة سوف نعرف من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال
..وهذا ما يسمى “الخبرة”
في هذه الأيام، الخبرة أكثر أهمية من المؤهلات الورقيةبعد أن غادر اللصوص البنك, قال مدير البنك لمدير الفرع, إتصل بالشرطة بسرعة
و لكن مدير الفرع قال له
“إنتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار و نحتفظ بها لأنفسنا و نضيفها الى ال 70 مليون دولار اللتي قمنا بإختلاسها سابقا
وهذا ما يسمى “السباحة مع التيار”
تحويل وضع غير موات لصالحك
قال مدير الفرع
“سيكون الأمر رائعا إذا كان هناك سرقة كل شهر”
وهذا ما يسمى
“قتل الملل”
السعادة الشخصية أكثر أهمية من وظيفتك
في اليوم التالي، ذكرت وكالات الإخبار ان 100 مليون دولارتمت سرقتها من البنك
قام اللصوص بعد النقود المرة تلو المرة , وفي كل مرة كان المبلغ هو 20 مليون دولار فقط
غضب اللصوص كثيرا و قالوا نحن خاطرنا بحياتنا من أجل 20 مليون دولار, و مدير البنك حصل على 80 مليون دولار من دون أن تتسخ ملابسه
حتى..يبدو أن من الأفضل أن يكون متعلما بدلا من أن تكون لصا
وهذا ما يسمى
“المعرفة تساوي قيمتها ذهبا”
كان مدير البنك يبتسم سعيدا لأن خسائره في سوق الأسهم تمت تغطيتها بهذه السرقة
و هذا ما يسمى
“إقتناص الفرصة”
الجرأة على القيام بالمخاطرة
فاللصوص الحقيقيون ، لصوص يحملون شهادات
لا شك إذن أن الآمال معقودة على قائد البلاد، جلالة الملك محمد السادس بعد عودته من الغابون إلى الرباط،لنشهد تطورات سياسية مثيرة على المستويين الحكومي والمؤسساتي، خاصة بعد إعداد جهات عليا في الدولة لحملة تطهير تستهدف جميع المتورطين في الفساد المالي والاداري بالمملكة, دون استثناء أو تمييز بين حجم المسؤوليات والمناصب المعينين أو المنتخبين بها،إذتم إعداد قائمة تضم أسماء عدد كبير من المسؤولين،ضمنهم موظفون كبار ووزراء وعمال ومسؤولون حكوميون سابقون ونواب بالبرلمان، ومدراء مؤسسات عمومية،كشفت تقارير الرقابة المالية عن تورطهم في شبهات تتعلق بالفساد الاداري ونهب المال العام
:طرفة على الطريق
تقدم لص بين يدي القاضي
القاضي: رآك إثنان وأنت تسرق
اللص: إثنان..هههه..أنا آتيك بخمسين لم يروني
سنة هجرية(1441) مباركة سعيدة عليكم وكل سنة وأنتم بألف خير.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

3 تعليقات

  1. Mourad_driss@hotmail.com

    في 01:24

    و الله احسن مقال قرأته اليوم و هو يناقش الأمور في الصميم نتمنى هذه السنة الهجرية أن تكون فاتحة خير على الضعفاء و المستضعفين و ان تكون سجنا و فزعا للوبيات الفساد…الله الوطن الملك و سنة هجرية سعيدة على الكل.

  2. محمد

    في 10:07

    تبدأ المحاسبة من الامور الصغرى فان لم تكن فلا يمكن محاسبة الامور الكبرى .وكذا بتطبيق القانون ومنها الالتزام بالاختصاصاص والتقيد بها ومنها عدم استعمال الشطط في السلطة ومحاسبة مستعمليه ومنها عدم الترامي على ملكية الغير كما تقوم به السلطات الولائية والاقليمية والمحلية لوزارة الداخلية ولن قمنا بهذا وحب توفير الامن بكل انواعه للمواطن ثم تتمتيعه بالحق في التعليم والصحة والعدالة التي ينظر اليها وتصحح بشكل جدري لانهاساس قيام الدول الراقية الضامنة لكل الحقوق هذه مشروع خريطة لبناء دولة الحق والقانون ان كانت هناك ارادة لمن يريد تغير الى الاحسن

  3. youssef

    في 10:18

    تبارك الله على الكاتب

    مقال في المستوى

    استمر
    Bravo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

أقلام مولعة بالصيد في المستنقعات !

قضايا أشخاص أم قضايا جهات ؟ يلاحظ الرأي العام المغربي أننا أصبحنا نعيش على وقع زوابع إعلام…