جمهورية “القراصنة” المغربية التي وصلت غاراتها إلى إنجلترا وايسلندا

3
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس - وكالات

تأسست جمهورية سلا ككيان مستقل بين عامي 1624 و1668 عند مدخل وادي نهر بورقراق في المغرب قرب مدينة سلا والعاصمة الرباط، بحسب موقع يا بلادي دوت كوم المغربي.

وكانت البداية في أوائل القرن السابع عشر عندما أصدر ملك إسبانيا فيليب الثالث مرسوم طرد المورسكيين عام 1609 مما أجبر نحو 3 آلاف منهم على مغادرة مدينة هورناشوس فتوجهوا إلى مدينة سلا بالمغرب.

وأسس هذا الكيان المورسيكيون القادمون من هورناشوس أو الحورناشيون ، وخلال الفترة القصيرة التي عاشت فيها هذه الجمهورية ساهمت بفعالية في أعمال القرصنة في البحر المتوسط والمحيط الأطلنطي وتجارة العبيد مع الدولة العثمانية.

وكان أول زعيم لهذا الكيان مراد رايس الأصغر، وكان قرصانا هولنديا اسمه جان جانزون اعتنق الإسلام، وقد تولى الزعامة بين عامي 1624 و1627.

وكان جانزون من أكثر القراصنة دموية في زمانه وقد أغار على شواطئ اسبانيا والبرتغال وفرنسا وانجلترا حتى وصل إلى سواحل ايسلندا.

وبعد رحيل مراد رايس إلى الجزائر عام 1627 رفض المورسيكيون الاعتراف بالسلطان زيدان الناصر، الذي توفي في سبتمبر/ أيلول من ذلك العام، وتوقفوا عن دفع الضرائب وأعلنوا أنفسهم كيانا مستقلا عن المغرب.

الديوان
وقد حكم هذه الجمهورية مجلس حمل اسم الديوان ويتراوح عدده بين 12 و14 شخصا ينتخبون في مايو/آيار من كل عام الحاكم أو الأدميرال الكبير.

وبين عامي 1627 و1630 سيطر الحورناشيون على المجلس، ولكن في عام 1630 وقعت اشتباكات بين الحورناشيين وغيرهم من الأندلسيين مما أدى لانتخاب قائد جديد هو محمد ابن أحمد الزياني الملقب بـ”العياشي”، وتكوين ديوان جديد من 16 عضوا (8 حوراشيون و8 مورسيكيون).

وتشير تقارير إلى أن بعض الحرناشيين كانوا قد اقترحوا تسليم الجمهورية لفيليب السادس ملك إسبانيا مقابل موافقته على عودتهم إلى هورناشوس وألا يتعرضوا لعقوبات محاكم التفتيش كما يسلمون مدافع سلا وعددها 68 مدفعا. لكن ذلك لم يحدث.

وما حدث هو توصل الفريقين في سلا لإبرام اتفاقية لتقاسم مناصب المجلس بينهما، وقد أدى هذا الصراع إلى ضعف قوتهم.

العياشي
وأما عن العياشي القائد الجديد الذي تم انتخابه فيقول موقع مجلة دعوة الحق التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المغرب عنه إنه ينتمي إلى قبائل بني هلال التي رحلت غربا.

وقد دخل العياشي في حروب مع الدلائيين الذين عملوا على بسط نفوذهم على سلا ونجحوا في هزيمته عام 1641 وهيمنوا على المنطقة.

وفي عام 1660 قام الحورناشيون بانتفاضة وتولى قيادة الجمهورية غيلان رايس، ولكن جمهورية سلا لم تصمد أمام السلطان العلوي الرشيد التي وحد المغرب عام 1668 لتنتهي جمهورية سلا للأبد.

يذكر أنه كان للجمهورية أسطول كبير يتكون من سفن ذات أشرعة ومجاديف وبالتالي تتمتع بقدرة عالية على المناورة.

وكانت بعض الدول الأوروبية، كفرنسا وهولندا وإنجلترا، قد اضطرت بعد فشل محاصرة حوض بورقراق إلى إقامة علاقات مع جمهورية سلا لتحرير أسراهم وضمان حرية التجارة.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في متفرقات

3 تعليقات

  1. اتت

    في 11:52

    سلاوين عندهم داكشي في الدم

  2. زبيدة

    في 15:27

    هذا الماضي . ماذا عن الحاضر، و الاهم ما خطط المستقبل

  3. يوسف

    في 17:30

    للمصداقية كان يفضل ذكر المصدر الاصلي للمقال بدل كلمة وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

دراسة تكشف.. جثث الموتى تتحرك في القبور!

كشف علماء أستراليون أن جثث الموتى تتحرك أثناء تحللها. وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية، اليوم…