لعنة سقوط الأشجار بالجديدة تهدد أرواح المواطنين والعربات في الشارع العام‎

أحمد مصباح – الجديدة

في اثني حادث خطير من نوعه في أقل من أسبوع في قلب عاصمة دكالة، هوت، أول أمس الثلاثاء، دون سابق إنذار شجرة كبيرة من نوع “كلبتوس” على سيارة خفيفة كانت مستوقفة في الشارع العام، وتحديدا في شارع بغداد، المحاذي لمصحة خاصة، وللملعب البلدي لكرة القدم.

الحادث لم يخلف لحسن الحظ ضحايا، لكون سقوط الشجرة صادف مغادرة سائق السيارة عربته، بعد أن رطنها على جنبات الطريق. وقد تسببت الشجرة الضخمة في قطع حركة السير والمرور عبر شارع بغداد، إلى حين حضور السلطة المحلية ممثلة في قائدة الملحقة الغدارية السادسة، والتي عملت فور إشعارها وانتقالها، على إزالة الشجرة، بعد أن استعانت بالمصالح الجماعية المختصة.

ويأتي هذا الحادث على بعد أقل من أسبوع عن حادث مماثل، بعد أن سقطت شجرة على سيدة كانت تجلس في حديقة محمد الخامس، التي لا يفصلها عن بلدية الجديدة سوى المقطع الطرقي المتغرع عن شارح محمد السادس. ما تسبب للضحية في إصابات جسمانية بليغة، سيما في الرأس. ما استعدى نقلها على وجه السرعة، على متن سيارة إسعاف، إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة، حيث مازالت ترقد ما بين الحياة والموت داخل قسم الإنعاش.

وقد عبر ذوو وأسرة الضحية، في خرجة إعلامية مزلزلة، عن خيبة أملهم واستيائهم، بعد أن خذلتهم السلطات المختصة، وتنكرت لهم وللوعو التي قطعت على نفسها، بالاعتناء بالمصابة، والسهر على وضعها الصحي.. إلى درجة أن أهلها يقضون المبيت في العراء، ويتكفل بهم بعض المحسنين.

إلى ذلك، فهل لعنة سقوط الأشجار بعاصمة دكالة، تنم عن قرب فصل “الخريف”.. “الخريف السياسي” لبعض الساسة والسياسويين، الذين ألفوا الكراسي المريحة..؟

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق