تفاصيل حصرية عن الملعب” الأسود” مسرح فاجعة تارودانت

ادريس بنبراهيم _ هبة بريس

ملعب “تزيرت” بجماعة امي نتيارت باقليم تارودانت كان اليوم شاهدا على فاجعة حقيقة لم يقع لها مثيل بالمنطقة ،ذهب ضحيتها شباب و كهول دوار تيزت و دواوير مجاورة من قبيل أفرني و تمجوط و ايت إيبورك ،غابت فرحة الرياضة و سادت مأساة الموت.
الملعب “الأسود” حسب معلومات حصرية حصلت عليها هبة بريس لم يدخل ضمن صفقة انشاء 55 من ملاعب القرب باقليم تارودانت و التي تقدر ب 44 مليون درهم ،بل قامت جمعية محلية بدوار تيزرت بإنشاءه بشراكة مع المجلس الجماعي لإمي نتيارت بمبلغ مالي يفوق عشرين مليون سنتيم .
و حسب مصادرنا فإنه رغم تحذير أحد أعضاء الجماعة الذي يتحدر من نفس الدوار من أن الوادي قد يشكل تهديدا حقيقيا للملعب خاصة بالنسبة لصغار السن الذين لا يجدون مساحات للعب كرة القدم الا أن الجمعية المحلية قامت بتشييده دون مراعاة الإكراهات الطبيعية التي يفرضها وجود الوادي.
اليوم و بعد أن حصد الوادي أرواحا و مفقودين ، ندم المسؤولون عن إنشائه يوم لا ينفع الدم و عوض أن يكون مسرحا للعب بات مسرحا للفاجعة،و صدقت الروائية رضوى عاشور حين قالت “صمت ثم صوت، خافت ثم يعلو، سوف يتردد في الوادي بعد سنين” فقد تردد الوادي على مكانه و جرف البناية و الشجر و البشر و خلف أحزانا في نفوس عائلات الضحايا.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. أحيانا تقدم بعض النصائح لا تقبل منك مثلا في جماعة أوطابوعبان إقليم تاونات حاليا تبنى قنطرة تحت الأرض شرق السوق الأسبوعي أوطابوعبان بحوالي 100متر لو قدر الله الفيضانات مثل هذه ستكون كارثية لكن لا حياة لمن تنادي.
    رحم الله الشهداء هذه الفاجعة

  2. قبل التعليق اقدم التعازي الحارة لذوي الضحايا و نترحم على الموتى و نتمنى الشفاء للجرحى و المصابين ،كوارث تلو الاخرى و السبب اما الجهل او الاهمال او العناد ,لكن في هذه الفاجعة المؤلمة حقا يبدو ان العناصر الثلاثة كلها متوفر لوقوع هذه المصيبة المتعمدة من طرف اناس لا يتقنون دراسة المشاريع و خصوصا مواقعها اذ كيف يعقل ان ينجز ملعبا كهذا على ضفة وادي يبدو بانه من الحجم الكبير و الملعب بطبيعته منبسطا مما يمهد الطريق اما السيول لتنساب بكل سهولة على هذه المساحة بمن فيها من الضحايا ثانيا معلوم ان الملعب عند استعماله يكون مكتظا باللاعبين و المتفرجين بعبارة اخرى الملعب مثله مثل المدرسة و السوق الاسبوعي و المسجد فهذه الاماكن تشهد بطبيعتها تجمعا بشريا مهما اذن الدراسة قبل البناء يجب ان تكون معمقة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق