سلطات الحوز تهدم مجسمات قبور في مكان تواجد النصب التذكاري لمحرقة الهولوكوست

ضاهر محمد؛ مراكش

شرعت السلطات المحلية بقيادة آيت فاسكا، حسب مصادر متطابقة، في هدم بعض المجسمات على هيئة قبور بالمكان الذي يتواجد به النصب التذكاري لمحرقة الهولوكوست، الذي شيده اجنبي بدوار “الكركور” بجماعة آيت فاسكا.

و أشارات ذات المصادر، بان عملية الهدم جزئية و لن تطل كل مكونات الفضاء الذي يضم النصب الذي أكدت مصادرنا بأن عملية الهدم لن تطاله..

و كانت السلطات المحلية بإقليم الحوز، أفادت بأن الأخبار المتداولة بخصوص إقامة مشروع، من طرف مواطن أجنبي، يضم متحفا والعديد من المرافق بالإضافة إلى نصب تذكاري على شكل لوحات فنية بجماعة آيت فاسكا لا أساس لها من الصحة.

وحسب ذات المصادر، فإن المصالح المختصة بهذا الإقليم لم تصدر أي ترخيص لإقامة أي مشروع من هذا القبيل. مشيرة بأن إقامة أي مشروع من هذا النوع تخضع للمساطر القانونية وتستلزم الحصول على التراخيص الإدارية الجاري بها العمل.

و كانت تقارير إسرائيلية قد كشفت عن بدء بناء أول نصب تذكاري لمحرقة الهولوكوست، في جماعة آيت فاسكا منذ 17 يوليوز الماضي.وأوضحت التقارير، أن هذا النصب التذكاري للهولوكوست في آيت فاسكا سيكون الأكبر في العالم، إذ سيضاعف خمس مرات النصب التذكاري للهولوكوست في برلين، وسيتم في عرض 10000 شاهدة حجرية تحيط بمركز معلومات لإعلام الزوار عن الهولوكوست.

وتقوم على المشروع المنظمة الألمانية “بيكسل هيلبر” التي تعرف نفسها بأنها غير ربحية وضد العنصرية، كما سيتم وضع قوس بكافة الألوان دعمًا لحقوق المثليين والمتحوليين جنسيًا، في المكان ذاته، كما سيتم وضع غرفة لتوثيق تجارب الأطباء على السجناء.

و في هذا الإطار نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية عن مؤسس المنظمة “أوليفر بينكوفسكي” قوله إن هذه المعلمة التذكارية التي تؤرخ للمحرقة، ستكون الوحيدة من نوعها في شمال أفريقيا، والثانية على مستوى القارة؛ حيث يوجد مركز آخر لـ”الهولوكوست” في جنوب أفريقيا.وأضاف: “بصفتي ألمانيا ذي جذور بولندية وخلفية ماسونية، بدأت العمل على هذا المشروع حتى أُظهر للعالم ما قد يفعله الناس بالآخرين إذا خضعوا لمنطق الدكتاتورية مثل ألمانيا النازية في عهد أدولف هتلر”.

ما رأيك؟
المجموع 27 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. شهر ونصف وهم يشيدون هذه المعلمة الأكبر مساحة على ألمانيا.. طبْعاً بعد أخذ الرخصة من السلطات أي باختصار من وزارة الداخلية والتي لها علاقة مباشرة بالقصر ؛ وبعد تداولها عبر الفيس بوك لأنها جريمة في حق المناهضين للصهيونية ..تتِمّ تكذيب الخبر من طرف السلطات المعنية.. بعدها يأتون بخبر مفاده هدْم المشروع لِطمْأنة المحتجين ، وفي الأخير خبر الهدم لم يقتصِر التمثال التذكاري بَلْ جنباته،،!!؟؟؟لعبة القط والفأر

  2. هذه هي الجهوية المتقدمة التي يدعو إليها المسؤولون.
    البناء تم و ما يشوه منظره يُهدم و الجماعة تقول أن لا علم لها بهذا المشروع و لم تُرخص له.

    وكأن من يعملون في هذا الورش “أشباح غير مرئية ” و الورش نفسه لا بَراه الناس.

    بيعوا و اقبضوا الثمن و ناموا مطمئنين فلم تفعلوا شيئا يُذكر . وسيذكركم تاريخ اليهود الصهاينة بألف خير.

  3. المشكل انه يقول انه ماسوني وان النصب بالاضافة لكونه خيانة للقضية الفلسطينية هو رمز للشواذ وسيكون مزار لهم وهناك اخبار عن فريب اعلان زواج شخصية كبيرة في المغرب من رجل

  4. الله امسخكم المنافقين، والله بلد لا سيادة له من شهر وهم يبنون ولا احد يهتم ولولا بعض الصحف الغيورة على الهوية ما كنا لنعلم به ولا كانت السلطات المتواطئة هدمت جزءا منه، نقلت بعض الصحف ان صاجب المشروع تم القبض عليه وهو مقيم بصفة غير قانونيه في المغرب منذ 2014، ولكن لا اظن المغرب يغضب اسياده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق