الكتاني :خطبة الجمعة تسقط لمن عجز عن اللغة العربية

14
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس - الرباط

اعتبر الداعية والمعتقل السلفي السابق حسن الكثاني ان إلقاء خطبة الجمعة من غير اللغة العربية تَسقُط عند المالكية عمن عجز عن العربية، وكفى بهذا الحكم عقابًا لمن ترك اللسان العربي

وقال الكتاني في تدوينة له على حسابه في موقع التواصل “الفايسبوك” أن”  المالكية يشترطون في خطبة الجمعة أن تكون باللغة العربية؛ لأن وقوعها بغير العربية لغو، ولو كان القوم عجمًا لا يعرفون العربية، والخطيب يعرفها ويعيها وجبت عليهم، ولا يكفي أن يُلقيها من غير فَهْم، فإن لم يوجد فيهم من يُحسِن العربية بحيث يؤدي الخطبة بها سقطت عنهم الجمعة.. ”

واستشهد الكتاني ب:” (الموسوعة الفقهية، 19: 180 و35: 283)، (الفقه على المذاهب الأربعة،1: 355)، وكان الإمام مالك يقول: “مَن تكلَّم في مسجدنا بغير العربية أخرجناه منه”، فكيف بمن خطب؟ “، مشيرا ان :” الجمعة تَسقُط عند المالكية عمن عجز عن العربية، وكفى بهذا الحكم عقابًا لمن ترك اللسان العربي”.

ما رأيك؟
المجموع 106 آراء
22

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في شؤون دينية

14 تعليق

  1. أحمد

    في 23:29

    إذن حسب العالم العلامة والحبر الفهامة :العرب أفضل من العجم …
    هل علمتم الآن ما هو الجهل المكعكب؟

  2. عبد الله

    في 23:33

    ما فائدة سماع كلام بلغة لاتفهمها
    الخطبة موعظة او توجيد اوحل لمشكل يستفيد منها الناس اما كلام بلغة لايفهمها قوم ليست فيه تقوى ما الفائدة منها

  3. اگیدر ایزوگن

    في 03:11

    الم يقرا هذا الفتان ان الاىمة الاربعة استهلو كتبهم ب ان عملهم اجتهاد شخصي وان خالف القرأن والسنة لا يؤخد به.
    لا تسقط صلاة الجمعة الا على المسافر او الغير النقيم والباقي وراءه فتنة اراد منہا حق

  4. يحيى

    في 08:37

    هذا إجتهاد للإمام مالك و قد أخطأ فيه بكل تأكيد و هي من بين الوسائل التي أستعملت لتعريب العديد من قبائل الأمازيغ خصوصا جبالة (غمارة) مع الأسف بينما الإسلام دين يسر و الله سبحانه و تعالى ذكر في القرآن الكريم أن من آياته إختلاف ألسننا و ألواننا فليست هناك لغة أفضل من أخرى كما ليس هناك عرق أفضل من آخر رغم أنه من الأفضل تعلم العربية بالنسبة للمسلمين لكن دون التخلي عن اللغة الأم !

  5. حمو

    في 12:04

    إذن الله عربي والخطب تقام ليستمع لها الله وليس البشر
    هنا تصدق مقولة
    العروبة أولا والإسلام ثانيا

  6. عبد العزيز عبد الرحمان

    في 12:21

    حبذا لو أخبرتنا سيدي الفقيه عن المقصد الشرعي من خطبة الجمعة؟؟؟ ثم ما هو موقف المذاهب الأخرى من هذه المسألة ؟؟والأهم من هذا وذاك ما هو النص الشرعي القطعي الثبوت والدلالة الذي تم اعتماده في هذا الحكم ؟؟؟
    في رأيي وتقديري المتواضعين أن الكثير من علمائنا تركوا ما هو مهم (حتى لا أقول الأهم) وتفرغوا لإلهاء الناس بالقشور التي لا تغني من جهل .

  7. بدرالدين

    في 12:32

    اننا نعيش في المهجر و جل الأمة عرب لكن و الحمد ل الله نخصص الترجمة الفورية لغير العرب وهذا واجب وسوف نسال عليه يوم القيامة لعدم تبليغ تعاليم الدين الحنيف لغير العرب أو لمن أراد ان يسال عن الدين الاسلامي اما ان نقول لهم تسقط عليكم الجمعة لعجامة لسانكم و الله سوف يطردوننا من المساجد لحرسهم على هذا الدين اكتر مننا نحن الجرب

  8. ناصح أمين

    في 14:55

    بدر الدين أنت فعلا بدر مضيء في سماء مظلمة من الجهل

  9. salim sfari

    في 15:30

    جاء في قرار مجلس المجمع الفقهي برابطة العالم الإسلامي جاء ما يلي :
    ” الرأي الأعدل هو أن اللغة العربية في أداء خطبة الجمعة والعيدين في غير البلاد الناطقة بها ليست شرطاً لصحتها ، ولكن الأحسن أداء مقدمات الخطبة وما تضمنته من آيات قرآنية باللغة العربية ، لتعويد غير العرب على سماع العربية والقرآن ، مما يسهل تعلمها ، وقراءة القرآن باللغة التي نزل بها ، ثم يتابع الخطيب ما يعظهم به بلغتهم التي يفهمونها ” انتهى.
    “قرارات المجمع الفقهي” (ص/99) (الدورة الخامسة، القرار الخامس)

  10. mansouri

    في 19:08

    سيدي الشيخ الفاضل هذه مناسبة نسألكم فيها عن قول المالكية في خطيب الجمعة الناقص عقلا.

  11. مشيتي فيها ....

    في 17:24

    خطبك يوم الجمعة ساقطة من الاصل لانها لا تذكر الله وانما لتصفية حسابات بصيغة القلق والاعتداء و….لقد تذاوزكم التاريخ ومن اجل مصالحكم المادية تناضلون يا شيخ اخر زمان.

  12. السيد المال الحرام.

    في 17:27

    محاولات يائسة وبئيسة يا شيخ المصالح المادية والسياسية.كلامك مكشوف ولن ينطلي الا على امثالك او السذج التابعين لامثالكم. كفى ادخل جحرك واصمت لانك صدعت دماغنا باللغور والهراء.

  13. مواطن2

    في 06:05

    السؤال ” للعلامة ” كيف للمسلم الغير الناطق بالعربية ان يفهم الخطبة او ان يعتنق الاسلام اذا لم يفهم ما يقال.لا اعتقد ان ما قلته يعتمد على الصواب.وربما هو خارج الصواب.اذا كان المقصود هو فهم ما يقال وباللغة التي يجب ان تكون فالصواب هو استعمال اللغة السائدة.باستثناء الآيات القرانية التي تتلى بالعربية…وتشرح بلغة المنطقة.عقدتم الاسلام حتى بدأ بعض المسلمين يبدلونه بالمسيحية…وهذا امر خطير.

  14. الحسن

    في 19:44

    هذا القول مخالف للمقصد الشرعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مشيخة الطريقة البودشيشية تختتم بإحياء الليلة الكبرى للمولد النبوي بمداغ

هبة بريس : أحمد المساعد أسدل الستار مساء أمس الأحد 10 نونبر الجاري عن فعاليات الدورة الراب…