الحقيقة الكاملة في عملية انتحار سيدة وعلاقتها مع الكاتب العام لوزارة الصحة

أحمد وزروتي _ هبة بريس

صرح أحد المقربين من البروفسور نجمي الكاتب العام لوزارة الصحة لهبة بريس، أن ماتم تداوله في قضية السيدة الثلاثينية التي قامت بمحاولة انتحار بأحد الفنادق المصنفة بأكادير، عار من الصحة جملة وتفصيلا، وأن استدعاء من طرف الشرطة، فقط لكونه شاهد هو وزوجته.
وأفاد مصدر هبة بريس أن الكاتب العام للوزارة يتجنب حاليا الحديث للإعلام، احتراما للمساطر الأمنية، وحتى لا يؤثر في التحقيقات.
هذا وقد أكد مصدرنا أن الكاتب العام للوزارة قد حاول تقديم المساعدة للسيدة، بعد سماعه للصراخ وتدخل مسؤولي الفندق، وحاول ثنيها على فعلتها من خلال حديثه معها والذي حضرته زوجته، لكن السيدة أصرت على القيام بفعلتها رغم كل شيئ، وقفزت من النافذة.
هذا وعلمت هبة بريس أن المنتحرة سيدة أعمال بمدينة مراكش تملك وكالات لتأجير السيارات، كما صرحت الضابطة القضائية، بأن أحدا لم يقترب منها وأنها حاولت الانتحار لأسباب شخصية، كما علمت الجريدة أنها قد حضرت إلى الفندق يومين قبل حضور الكاتب العام رفقة زوجته.
هذا وقد تم نقل المصابة، من مستشفى الحسن الثاني إلى إحدى المصحات الخاصة حيث ستخضع لعمليتين جراحيتين، من طرف مختصين في طب العظام.

ما رأيك؟
المجموع 24 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. بل هناك دخان بلا نار من فعل الشائعات و الاقاويل و كثرة الفساق الدين يروجون الاكاذيب لغرض في نفس يعقوب. فاحذروا ان تصيبو قوما بجهالة فتصبحو على مافعلتم نادمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق