أزمة بيئية وصحية.. روائح كريهة لمستودع شاحنات النظافة تخرج ساكنة سيدي معروف للاعتصام

هبة بريس- البيضاء

معاناة شديدة تلك التي تعيشها ساكنة تجزئة الخير بسيدي معروف (جماعة عين الشق) بالدار البيضاء، بعدما تعمدت شركة للنظافة الاستمرار في وضع شاحنات للنظافة و معدات ثقيلة تابعة لها، تنبعث منها روائح كريهة جدا، وسط تجمع سكني آهل بالسكان، حيث اختارت الشركة أن تجعل من مستودع تابع للمجلس الجماعي مقرا لوضع آلياتها و معداتها الخاصة.

و بالرغم من أن ساكنة تجزئة الخير بسيدي معروف تلقت وعودا عديدة من طرف رئيس جماعة عين الشق و ممثلي السلطة المحلية، بإزالة آليات الشركة من وسط منازل السكان، بعدما قام السكان باحتجاجات و وقفات متتالية، إلا أن كل تلك الوعود لم تجد طريقا للتفعيل وسط شكوك مريبة حول أسباب تماطل المسؤولين بعدم إلزام شركة النظافة إفراغ المستودع المذكور، الذي يتنافي مكان تواجده و موضوع استعماله، مع ماهو وارد في دفتر التحملات التي نالت به ذات الشركة صفقة النظافة.

نفاذ صبر ساكنة تجزئة الخير بسيدي معروف الذي استمر لسنوات طويلة، جراء الروائح الكريهة التي تتزامن مع موجة الحر، و ما يسببه ذلك من أمراض صحية عديدة خاصة بالنسبة للشيوخ و الرضع، بالإضافة إلى الضوضاء الذي تحدثه هاته الآليات فجر كل صباح، جعلهم يعتصمون عشية أمس أمام مقر مدخل المستودع، مطالبين بإلغاء ترخيص جماعة عين الشق لشركة النظافة استغلال المرفق المذكور الذي يندرج ضمن الملك الجماعي، و كذا تطبيق بنود دفتر التحملات الذي يلزم شركة النظافة توفير فضاء خاص بتجهيزاتها، مع ضرورة وضعه خارج المناطق الآهلة بالسكان، مطالبين من “منير حمو” عامل عمالة مقاطعات عين الشق بضرورة التدخل العاجل لإنهاء هاته المعاناة البيئية و الصحية التي عمرت طويلا.

هذا، و تجدر الإشارة إلى أن اعتصام ساكنة تجزئة الخير بسيدي معروف عشية أمس أمام المستودع الجماعي، لم يتم فكه إلا بعدما تدخل “عبدالمالك الكحيلي” رئيس المجلس الجماعي لعين الشق، الذي جاء لعين المكان وأجرى لقاء مع ساكنة الحي، حيث قدم وعودا وصفت “بالمسؤولة” تعهد خلالها بإغلاق المستودع في غضون الساعات القادمة، بعدما أمر مسؤولي شركة النظافة بعدم إدخال الشاحنات للمستودع بشكل نهائي، إلا أن “أوامره” سرعان ماتم تجاوزها صباح اليوم، لتعود حركة الشاحنات للاشتغال من جديد وكما أن شيئا لم يكن.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق