افتاتي : التعديلات الحكومية متفاهم عليها وقد تقلص عدد الوزارات

2
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ الرباط

قال عبد العزيز أفتاتي، عضو أمانة العدالة والتنمية إن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني سيجري بعض التعديلات الحكومية خلال فترة قريبة.

وأضاف افتاتي اليوم الأربعاء، أن التغييرات التي يتم الإعداد لها متفاهم عليها بين رئيس الحكومة والملك محمد السادس، وأنها قد تقلص عدد الوزارات.

وأوضح أن رئيس الحكومة، يفترض أن يفتح الحوار في البداية مع الأحزاب، التي تشكل الأغلبية في الحكومة، وأنه من يقرر إن كانت التعديلات ستجرى من أحزاب الأغلبية، أو الاستغناء عن بعضها، وكذلك فيما يتعلق بتقليص عدد الوزارات.

وتابع: “التغييرات، التي تجرى يفترض أن يراعى فيها الكفاءة والخبرات، والتخلص من العناصر التي تسيء للمجموعة، وأن الأمر يتطلب التقليص اعتمادا على الأفضل.

وشدد على أن هذه التغييرات قد لا تحتاج إلى وقت طويل، حيث يمكن إجراؤها قبل شهر من الآن، خاصة أن الأمر يقرره رئيس الحكومة ويبدأ في الحوار لتنفيذه ـ يقول افتاتي لـ سبونتيك ”

وفي وقت سابق دعا الملك محمد السادس إلى تعديل حكومي وكلف سعد الدين العثماني، باقتراح مسؤولين جدد لشغل المناصب الحكومية والإدارية.

وقال الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة الذكرى الـ 20 لاعتلائه العرش، إن “المرحلة الجديدة ستعرف، جيلا جديدا من المشاريع، لكنها ستتطلب أيضا نخبة جديدة من الكفاءات، في مختلف المناصب والمسؤوليات، وضخ دماء جديدة، على مستوى المؤسسات والهيئات السياسية والاقتصادية والإدارية، بما فيها الحكومة”

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

2 تعليقان

  1. زحل

    في 11:32

    يجب اجراء انتخابات سابقة لاوانها .
    وتعديل دستوري ديموقراطي يعطي كامل المسؤولية للحكومة للقيام بواجباتها ومحاسبتها على برنامجها من طرف نواب الشعب.
    ترشح للبرلمان يجب ان تكون فيه شروط ومعاييرجديدة.
    مستوى تعليمي عالي.
    الترشح لولايتين فقط لاتاحة الفرصة للشباب نمط الاقتراع فردي ويكون على الصعيد الجهوي.

  2. نبيل

    في 12:11

    الكفاءات متوفرة,وجلها يستفاد من خبراتها خارج البلد,لو توفرت لها الظرفية والمناخ والاجواء,والارادة الصادقة من صلب مراكز القرار,واستدعيت لتحمل اعباء مسؤوليات البلد,بلا عوائق وبضوء اخضر لامحدود,لطوت المراحل ووفرت الوقت والجهد والمال فى ظرف وجير,اما من يعولون على التغيير ان يتم بتفاهمات وتوافق بين المفلسين ,هم واهمون,فالدين انتجوا وكرسوا الداء والبلاء وخرفوا فكرا وعمرا ليسوا بالهة,كى يشخصوا دواء لداءهم الدى استفحل فى جسم البلد تحت رعايتهم وعلمهم,اخطاء بشر اخطات,لاتعالج الا من بشراكفاء غيرهم,تقلب مرارة اخطاءسلفهم الى حلو لخلفهم.الكفاءات متوفرة لاحداث التغيير,والعزيمة على احداثه من تنقص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مجلس المستشارين يصوت على المادة 9 المثيرة للجدل

“صورة من الارشيف ” بعد الجدل الكبير الذي أثارته، صوت مجلس المستشارين يومه الجم…