أسعار الفنادق بأكادير تخنق السياحة الداخلية

5
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

تزايد الطلب على قضاء عطلة الصيف بأكادير، مما قابله إرتفاع أسعار الغرف بالفنادق بمختلف تصنيفاتها.

وكشفت مصادر ” هبة بريس” أن أسعار المبيت في الفنادق ارتفعت الى أرقام قياسية خلال فصل الصيف الجاري، مما أثر سلبا على السياحة الداخلية، وجعلها تتراجع بشكل كبير، بعد أن إلتجأت عدد من الاسر الى كراء الشقق المفروشة بأثمنة تجاوزت 500 درهم ليوم واحد بهوامش المدينة، الوضع يفرض وضع قطاع السياحة ” الفنادق ” تحت مجهر من أجل مقارنة الأسعار المطبقة محليا، وبين نظيرتها في دول أخرى، وخاصة في أوروبا.

عدد من زوار مدينة أكادير ، إلتقتهم ” هبة بريس” واجمعوا على غلاء الأسعار التي تنهجها الفنادق بالمدينة ، خاصة خلال العطلة الصيفية، وهو ما يدفع الذين تسعفهم الإمكانيات المالية إلى تفضيل قضاء عطلتهم في الخارج خصوصا بإسبانيا والبرتغال.

بعض المواطنين من أبناء المدينة، زار إسبانيا خلال شهر يوليوز الماضي ، وحين عاد إلى اكادير اكتشف أن أسعار بعض الخدمات المقدمة للمواطنين المغاربة وللسياح الوافدين على المدينة أغلى من نظيرتها في أوروبا.

وعادة ما تلجأ بعض الأسر الى الافطار بالشريط الساحلي للمدينة أو تناول وجبة الغداء لأن الاسعار ملتهبة بالفنادق بخصوص الوجبات اليومية، لكن مقابل ذلك تكون التكلفة جد مرتفعة ، ولعلى فاتورة واحدة لوجبة إفطار لأربعة أشخاص قد تتجاوز 150 درهما، كما ان فنجان قهوة سوداء وفنجان قهوة 25 درهم في بعض المقاهي، في حين إن المشروب لم يكلف سوى 1 يورو (حوالي 10 درهما) في منطقة سياحية بإسبانيا.

وتعرف الأسعار التي تطبقها الفنادق بأكادير خلال العطلة الصيفية ارتفاعا كبيرا، خاصة في الشريط الساحلي التي تستقطب أعدادا كبيرا من السياح؛ إذ يحاول أرباب هذه المنشئات “اغتنام” فترة العطلة لجني أرباح مالية كبيرة على حساب جيوب المواطنين.

وفيما يعزو ذلك عدد من الذين اكتووا بتلك الاسعار إلى غياب المراقبة من طرف الجهات المعنية، في حين تبقى مراقبة الأسعار غير ممكنة، طالما أن هؤلاء الفاعلين يشتغلون وفق قانون حرية المنافسة والأسعار.

وكانت الجريدة، قد اتصلت بموظفي الاستقبال والتواصل مع الزبناء بأحد فنادق على الشريط الساحلي من أجل الاستفسار حول حجز غرفة، فكان الجواب صادما، حيت قال الموظف، أن ثمن الغرفة لليلة واحدة بمبلغ 3200 درهما، وهو ما يتجاوز الحد الادنى للأجور بالمغرب، يعني أن موظف من الطبقة الوسطى بالبلاد سلم 11 لن يقدر على حجز غرف مع أسرته بهذه الفنادق.

وتبقى وزارة السياحة ووزارة الاقتصاد والمالية، مسؤولتان عن استمرار الوضع، بسبب ان الوضع يخنق تشجيع السياحة الداخلية، كما أن عدد من الاوروبيين اللذين يفضلون وجهة أكادير، باتوا يتوجهون للغرف المفروشة، لأن الاسعار ملتهبة.

ما رأيك؟
المجموع 28 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في اقتصاد

5 تعليقات

  1. ساخط

    في 14:18

    مقاطعة الفنادق و المطاعم، كول خبزة و شوية ديال الفرماج احسن ليك. والله ما نمشي كونجي، نجلس ف داري و ناكل احسن شهيوات.

  2. فاطمة الطاوس

    في 14:33

    كلام في الصميم.نحن اولاد المدينة نعيش زيادة في الاسعار في جل المرافق و خاصة في فصل الصيف….

  3. غير معروف

    في 21:10

    سؤال اريد ان اعرف من يقول ان المغرب بلد سياحي بذالك المفهوم الاثمنة كانك في اروبا تمن الماء او القهوة في مطار محمد الخامس اغلى من مطار روما او ميلان

  4. محمد الضيفي

    في 22:30

    اود الاشارة الى ان معظم فنادق اكادير تسجل نسب ملء ضعيفة خلال باقي اشهر السنة، ولهذا فهي تضطر الى رفع الاسعار في فصل الصيف كي تنقص من خسارتها، علما بان فصل الصيف كله لا يتعدي اربعة اسابيع في السنة.
    لو كانت السياحة الداخلية على مدار السنة، لكان الحديث مختلفا، اظافة الى ان السياح المغاربة اصبحوا يلتجؤون الى الشقق المفروشة الخاصة والتي لا تدفع اي ضرائب كما انه ليس لها عمال ولا مصاريف اخرى، وتقوم باغلاق هذه الشقق فور انتهاء فترة الصيف.

  5. علي

    في 22:34

    قلت هدا في تعليق سابقة . السياحه في اروبا ارخص من السوق المغربية + نضافة خدمات أمن نقل كل شيء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

البنك المركزي الإطالي يعاقب ”التجاري وفابنك“ بسبب غياب الشفافية

هبة بريس – الرباط كشفت تقارير إعلامي عن إصدار البنك المركزي الإيطالي، قراراً يقضي بت…