السلطات المحلية: فتح بحث في فاجعة احتراق الطفلة “هبة”

هبة بريس

علم لدى السلطات المحلية لإقليم الخميسات أنه وفور إشعار مصالح الوقاية المدنية بمدينة سيدي علال البحراوي، مساء يوم الأحد 4 غشت 2019 حوالي الساعة الخامسة مساء، بما مفاده محاصرة النيران لطفلة وراء شباك حديدي لإحدى نوافذ الطابق الأول لمبنى سكني كائن بحي النصر بسيدي علال البحراوي.

وحسب بلاغ للسلطات المحلية، فقد انتقلت في الحين عناصر الوقاية المدنية إلى عين المكان، والتي عملت جاهدة للوصول للطفلة التي لقيت مصرعها حرقا، وذلك على الرغم من المجهودات المبذولة للوصول إليها، حيث حال دون ذلك الشباك الحديدي الموضوع على النافذة والنيران التي انتشر لهيبها جراء وجود مواد شديدة الاشتعال بالغرفة.

وحسب المعطيات الأولية المتوفرة، فإن الضحية كانت تلعب بشباك غرفة المنزل المطلة على الشارع وقت نشوب الحريق جراء انفجار شاحن كهربائي من عينة رديئة كان يستعمل بداخل الغرفة.

هذا وقد تم فتح بحث من طرف السلطات المعنية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات الحادث.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
7

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. الدرك الملكي و المطافئ لا يردون على مكالمات الاستغاثة في غالب الاحيان التي تقع فيها هذه الكوارث. قصتي مع الدرك حيث اتصلت بهم و لا مجيب وعند ذهابي الى مركز الدرك لمعرفة رقم هاتف المركز و سبب عدم اجابتهم على مكالمتي المتعددة اتفاجئ برئيس المركز و بعض الهركاوة من الدركيين يحاولون التحقيق معي علما أني لم أطلب أرقام زوجاتهم ولا أرقام بيوتهم طلبت رقم المركز و سبب عدم الرد على المكالمات. لذلك وجب على رؤساء قيادات الدرك و المطافئ الالتزام بالرد على مكالمات الاستغاثة بتعليمات صارمة للحد من هذا التسيب بأرواح الناس

  2. في احد الايام سقطت زوجتي مغمى عليها ولحسن الحظ وبفظل الله كنت في البيت واولاد في حالة من الهلع اتصت برقم النجدة هولندة ورب الكعبة في مدة اقل من 8 تمانية دقايق كانت سيارة الاسعاف في الباب مع ثلاتة سيارات الشرطة المهم في الامر كل هذه المدة التي انتظر سيارة الاسعاف ظلو معي على الهاتف وكيف اتصرف والتعليمات الاسعافية الاولية والله وانا معهم على الخط قالوا لي افتح الباب بسرعة الاسعاف وصل عندك وتم اخظاعها لاسعافات الاولية ودهبت معهم في سيارة الاسعاف و واولاد في سيارة الشرطة التي كانت تفتح لنا الطريق في المستشفى كانو في انتظارنا وهم على علم بحلتها من صور وسكانير وتحاليل واطباء من كل ناحية اناس تنقصهم فقط الشهادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق