تزنيت: حجرات دراسية آيلة للسقوط تهدد حياة التلاميذ

ادريس بن براهيم-هبة بريس

في ظل النقاش الحاد حول منطومة التربية و التعليم بالمغرب و لغة تدريس بعض المواد و غيرها من الإكراهات الجوهرية التي يتخبط فيها التعليم ببلادنا ،مازالت بعض المدارس تعاني من ضعف البنيات التحتية فعوض أن تشكل أقسام المدارس حضنا تربويا للاطفال المتمدرسين ،أصبحت تهدد حياتهم .

فقد بينت صور متعددة لمجموعة من الحجرات الدراسية الكائنة بفرعية مدرسة إدعلي وسعيد أولاد جرار باقليم تزنيت حالة مزرية تجعلها معرضة للسقوط في أية لحظة.

كما تعرف الأقسام الكائنة بالوحدة المدرسية التابعة لمجموعة مدارس صلاح الدين الايوبي بنيابة تزنيت، تشققات خطيرة على مستوى أسقفها و شهدت نفس المؤسسة في وقت سابق إنهيار قاعة من البناء المفكك كانت تستعمل كمطعم لفائدة التلاميذ.

و في ظل هذا الوضع ناشدت ساكنة المنطقة الضمائر الحية لوضع حد لهذه البنايات التي تشكل خطرا على التلاميذ.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ليكن في علم الناشر لهذا المقال ان هذه الاقسام الايلة للسقوط التي تظهر على الصور ،اولا انها اغلقت من طرف المسؤولين .ثانيا الحجرات الصالحة كافية لتدريس المتعلمين .ثالثا ان الحجرات الدراسية المبنية بالتراب والحجر كلهاستهدم ويعاد بناء ثلاث حجرات من النوع الصلب وحجرة للتعليم الاولي وهي مبرمجة خلال هذه السنة 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق