لماذا نحن العرب نعلق فشلنا على إسرائيل ؟

5
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

محمد الفنيش- صحفي وباحث سياسي

عندما كنت صغيرا كنت أستمع إلى المذياع خلسة مع والدي، لأن والدي كان يصر على المراجعة والدراسة، كان والدي جندي مغربي كان بالنسبة له وقت فراغي يجب أن أراجع دروسي فقط لا شيئ أخر، كنت أضع كتبي جنبه وأدعي أنني أراجع لكي أستمع لما تقوله الأخبار على “الراديو” هنا أتحدث عن منتصف الثمانينات من القرن الماضي، كانت إسرائيل على فوهة الانتقاد في كل فشل عربي وكانت مؤامرات الموساد تكشف واحدة تلوى أخرى .. صدقت حينها كل ما كنت أسمعه…. كبرت وكبرت معلوماتي وأفكاري فكتشفت أننا فقط نحن العرب نبحث عن من نعلق عليه فشلنا!! نعم هكذا نحن بصراحة مُرة، وهذا من تجاربي “وليس كل ما يعرف يقال”، نحن العرب تشبعنا بالكراهية لبعضنا البعض: الأسرة، القبيلة، الجيران، الطائفية، الموظفين، وحتى الدول العربية فيما بينها، الخلاف مثلا داخل الجامعة العربية وليته خلاف بطريقة غربية بمعنى نختلف لكن لا نكره بعضنا البعض ومصلحة أوطننا وشعوبنا أولا( المثال من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والدفاع عن المصالح المشتركة قرابة ثلاث سنوات من التفاوض) في عالمنا العربي تقطع العلاقات بين بعض الدول بسماعة هاتف!!! ، الخلاف داخل أغلب المؤسسات العربية سواء الخاصة أو العمومية وليته خلاف من أجل تطوير العمل أو صنع مهنية مشرقة بل هو خلاف يطبعه “من شر حاسد إذا حسد” ويطبعه ” الفشل والتفشيل شعارنا” علينا أن نفشل جميعا لأننا أصبحنا خبراء في افشال بعضنا البعض، إسرائيل إذا نامت وأدخلت نفسها الثلاجة مدة ألف سنة وعادت مرة أخرى ستجدنا أسوء من حالنا الأن. ( إذا استمر فكرنا على ماهو عليه حاليا).
علقنا فشلنا على حكامنا وجاء ما يسمى بالربيع العربي وتغير بعض الحكام الذين أسموهم بالديكتاتوريين فكان على الأقل البعض منهم مثل رب الأسرة الصارم الذي كان يعرفنا جيدا كان يعرف كيف يوقف الحقد والحسد فينا ولو لوقت معين ،( مع اختلافي مع البعض منهم لكن البديل كان أسوء بكثير) ما سموهم بالحكام الديكتاتوريين رحل البعض منهم لكن رحيلهم كشف حقدنا وحسدنا والكل حمل السلاح ضد الأخر وبدأ الحقد يطلق الرصاص على بعضه البعض وبدأت دمائنا العربية تسيل وبدأ تهييج المشاعر لأغراض مختلفة وانهارت بعض دولنا وتحولت بعض شعوبنا إلى لاجئين وضاعت بعض الأوطان.
العيب فينا لا في غيرنا، منذ زمن الجاهلية لم نتغير، لم نستفد من أخطائنا لم نصحح مسارنا، وحتى تغيرتنا كانت فقط في بعض وسائل عيشنا تغير الجمل بالسيارة مثلا، والخيمة بالقصور وفي بعض الدول بأحياء “القصدير” لكن لم يتغير فكرنا، لم يموت فينا الحقد وحسد الجاهلية، لم نتعلم بعد حرية الاختلاف، لم نتعلم بعد دعم الناجحين والمؤهلين، لم نتعلم بعد كيف ننصت للفاشلين ونعرف مكامن معاناتهم وقوة إبداعهم وندعمهم ونطورهم، لكن لقد تطورت قنينة “الشيشة” بألوان مختلفة وأحجام مختلفة ولا غرابة أن نقول يوما أن “الشيشة” مؤامرة إسرائيلية . العيب فينا وعندما نعالجه سنصبح أمة تلتحق بالإنسانية بأهدافها النبيلة وتحترم الاختلاف وتدعم النجاح، ليس العيب أن نعالج أخطائنا ونعترف بها، العيب والخطير أن نعتبرها نجاح وهي تقودنا للهاوية دقيقة بعد أخرى…

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

5 تعليقات

  1. علي

    في 12:51

    نحن نعلق فشلنا على عملاء اسرائيل من من يحكموننا ويستوردون قوانين وبرامج لا علاقة لها بتقافتنا ولا هويتنا .

  2. Nasirhakk

    في 13:03

    تغير أنت أولا .هذا هو المختصر.
    قالك منذ الجاهلية لاواه الجاذبية

  3. ولد لعيون

    في 14:49

    مقال فاشل ارجع كل اللوم على الشعوب وهو لايعلم ان دخول الدول العظمي هي التي افشلت كل محاولات التغيير وهي من تضع الحكام لو تحررنا منها لتحسنت الأمور كالثورة الأوروبية حمل السلاح وسقطت أرواح وفي النهاية نجحت

  4. متتبع

    في 15:11

    المحال السياسي بعدما كان يكتب عن الفساد المستشري في المغرب بصفة عامة و كلميم بصفة خاصة، أصبح الآن من المشاركين في عملية الفساد كما أصبح صديقا حميميا لعبد الوهاب بلفقيه.الا تم تستحي فاصنع ما شئت، فلعبتك القدرة أصبحت مكشوفة للوادنونيين.الصحافة التي تباع و تشترى فيها الذمم لا اعتبرها أقلام حرة.

  5. مصطفى

    في 15:34

    ويبدو اخي انك تشبعت بالحياة في بريطانيا التي بنيت على حساب أموال فقراء الهند والمعطوبين منهم ، نعم لندن بنيت بسرقة أموال الهنود والمستعمرات الاخرى ، لندن بنيت بأموال المتاجرة في العبيد وهلم جرا ، لندن بنيت بكل ما هو ضد الإنسانية ثم تظهر بإنسانية ملونة بألوان قزح إنسانية وضعوها كمصيدة لمحدودي الدكاء ،و هكذا وبدون سابق إنذار تتشبع كغيرك وتقع في مصيدتهم ، كيف لا وقد انتقلت فجاة من مساكن خيام الصحراويين الى ناطحات للفكر الأصيل الذي يصارع استعمارهم وجبروتهم الى يومنا هذا ، اسراىيل لم تكن يوما في حياتها لتتقوى على العرب المسلمين ولو في حرب واحدة لان الحرب لم تكن ابدا ضد اسراىيل ، فاسرائيل هي فقط القناع الذي يستعمله الغرب لمحاربة المسلمين وقتلهم في العالم ، الم تولد هذه الدولة الاسرائيلية من رحم الإنكليز ، الم ترضع وترعى من سواعد الأمريكيين ، الم تلبس وتكسى من عطاءات الفرنسيين ، هولاء هم الغرب الذين نحاربهم وليست اسراىيل ، وما كان لهولاء ان يقيموا هاته الحروب باسم دولة فرضت نفسها لو لم تكن هذه الأمة ذات شان عظيم قد غرسوا فيها البنج بادي حكامها الذين امتثلوا للامر حفاظا على كراسيهم ، والخوف داىما هو الخوف من انقضاء مفعول البنج واستيقاظ البعبع العربي، لكنهم يزيدون جرعات هذا بالبنج بالاستياء على عقول مفكري العربان الجدد الدين لا تزال افواههم مفتوحة امام حضارة مسيطرة، وبسرقة أموال الشعوب المستضعفة الى يومنا هذا ، الم تسمع بقصة الفرنسيين الذين ينهبون أموالنا بتواطؤ مع سلطاتنا فيجعلونها هائمين نموت في البحار باحثين عن لقمة العيش خير من البقاء على ارض الوطن ، ومن لم يقع في فخهم هذا فانه ارهابي يجب التخلص منه ، والغريب ان الامر يحدث بايدي ما يسمى امني سلطات البلد المسروق، والأغرب من هذا ان منا من يقع في فخوخهم ويبدوون في التواطؤ على غرار حكامهم حتى ولو كان الامر ضد ابناىهم الدين حاولوا تأصيل الوطنية في نفوسهم ، ولله في خلقه شوون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الأبعاد الإنسانية للعفو الملكي

لقد اثارت قضية الآنسة هاجر الريسونى جدلا واسعا داخل الوسط الحقوقي بين قائل بضرورة تطبيق ال…