نشطاء امازيغ يحددون شهر أكتوبر لتأسيس “حزب التغيير الديمقراطي”

عبد اللطيف بركة : هبة بريس

بعد تعثر العديد من المحاولات التي قام بها نشطاء الحركة الأمازيغية في المغرب عن إعلان شهر أكتوبر القادم لتأسيس حزب ينقل نضالاتها من مرحلة الفعل الثقافي والجمعوي إلى طور العمل السياسي المباشر، احتضن مقر نادي المحامين بالرباط نهاية الأسبوع المنصرم لقاء موسعا تمخض عنه الإعلان عن ميلاد مشروع سياسي جديد في انتظار تقديم الملف الى وزارة الداخلية.

وحسب بلاغ توصلت “هبة بريس” بنسخة منه عقب اللقاء المذكور، أعلن المجتمعون رسميا عن إطلاق مشروع عرض سياسي جديد بالمغرب أطلقوا عليه إسم “حزب التغيير الديموقراطي”. وأضاف ذات البلاغ أن المجتمعين – الذين قدرتهم مصادرنا بأكثر من 150 ناشطا – قد صادقوا على الأرضية السياسية للحزب الجديد وانتخبوا أعضاء قيادته الوطنية إلى جانب منسقي الحزب بمختلف الجهات.

وعن سؤال حول الهوية الإديولوجية لهذا التنظيم الحزبي الجديد أكد عبد الله الفرياضي، عضو السكرتارية الوطنية للحزب المكلف بالعلاقات الخارجية، في تصريح خص به “هبة بريس” أن “حزب التغيير الديمقراطي ذو توجه يساري يتبنى الاشتراكية الديمقراطية كنموذج اقتصادي فيما يرتكز خياره السياسي على مبادئ الديمقراطية والحداثة والمواطنة والقيم الكونية لحقوق الإنسان”.

وبخصوص التوجس الذي غالبا ما يبديه نشطاء الحركة الأمازيغية تجاه تنظيمات اليسار، أفاد الفرياضي أن سبب هذا التوجس يعود إلى “إصرار زعماء الأحزاب اليسارية التقليدية في المغرب وعموم شمال إفريقيا والشرق الأوسط على الربط القسري للفكرة اليسارية بمشروع القومية العربية”، مضيفا أن العرض السياسي لحزب التغيير الديمقراطي يستهدف أساسا “تحرير اليسار المغربي من سطوة النزعة القومية عبر اجتراح تصور هوياتي متصالح مع الثابت الأمازيغي للهوية لدى الشعب المغربي مع الحرص على التثمين والإرتقاء ببقية روافد الهوية الوطنية في إطار مبدأ الوحدة في ظل التنوع”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. اسميه الحزب النازي الأمازيغي الحداثي. نقطة الى السطر. الدستور المغربي يرفض اَي حزب يعتمد هوية او دينا او عقيدة…

  2. la pluralite des partis ne pourra a jamais donner les vrais solutions aux problemes sociaux ! economiques je suis MAROCAIN D ORIGINE AMAZIGH/ et je deplore ce projet raciste Nous sommes des marocains nous devrons nous cohabiter pour le bien de notre pays bien aime PUBLIER svp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق