المغاربة ينتظرون قرار الطاس بفارغ الصبر و مسؤولي الترجي يطمئنون جماهيرهم‎

هبة بريس – القسم الرياضي

ينتظر الشارع الكروي المغربي بفارغ الصبر قرار المحكمة الرياضية الدولية المعروفة اختصارا ب”الطاس” و الذي سيصدر زوال اليوم ، حيث ستتوجه كل الأنظار لسويسرا و التي يتواجد بها الوفد المغربي الذي رافق سعيد الناصري رئيس نادي الوداد الرياضي.

قرار محكمة الطاس و الذي نأمل جميعا كمغاربة أن ينصف ممثل بلادنا الوداد المغربي بعد كل الظلم الذي عاشه الفريق الأحمر في رادس التونسية و ما شهدته مباراة نهائي عصبة الأبطال الإفريقية فيما بات يعرف بفضيحة “الفار” بتونس ، سيكون و بلا شك نهاية لمسلسل أثار الكثير من الجدل و جعل أنظار كل العالم تسلط على الكرة الإفريقية.

و في الوقت الذي يسود التفاؤل الوفد المغربي الذي رافع أمس أمام اعضاء المحكمة الدولية ، خرج مسؤولو الفريق التونسي ليطمئنوا أنصار الترجي ، مؤكدين أنهم تلقوا ضمانات و مؤشرات بكون الحكم سيكون في صالحهم خاصة في ظل لعبة الكواليس التي نشطت بشكل كبير في الأيام الأخيرة و التي جند لها الطرف التونسي كل لوبياته.

و كان فريق الوداد المغربي قد رفض استكمال لقاء الإياب أمام الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا يوم 31 ماي الماضي في ملعب رادس، بعد إلغاء هدفه ومطالبة اللاعبين للحكم الجامبي بكاري جاساما باللجوء لتقنية الفيديو لكنه ثبت تعطل العمل بالفيديو، حيث تشبت لاعبو الفريق المغربي بضرورة وجود الفار كشرط لإتمام المباراة و ظلوا متواجدين بأرضية الملعب ينتظرون إصلاح هذا المشكل الذي هو بفعل فاعل و هو الأمر الذي لم يتم في نهاية المطاف.

وألغى الحكم الغامبي جاساما اللقاء، وكان الترجي متقدما بهدف الجزائري يوسف بلايلي، ليعلن الكاف تحت ضغوطات و تهديدات قوية من الجانب التونسي تتويج فريق الترجي مؤقتا، قبل أن يتم عقد جلسة طارئة للمكتب التنفيذي للكاف في فرنسا، ويعلن إعادة اللقاء في ملعب محايد وهو ما دفع نادي الترجي للتقدم بشكوى رسمية لدى المحكمة الرياضية الدولية.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. في مبارة الذهاب لم ينصف فريق الوداد بالرغم من اكمالهم المبارة فما كان الا عقاب الحكم، و ظلم الوداد، الذي شجع التونسيون استمرار مكرهم لانهم هم دائما الفائزون. و هل سيضحك التونسيون على الطاس اذا منحهم حق الانتصار بدون اعادة المبارة. اذا ما تحقق لهم ذلك فوداعا النزاهة في كرة القدم و كل الاندية و الرياضيين سينادون مرحبا بالمكر و الغش التونسي للحصول على الانتصار و الكاس.

  2. اعجب من اغلب المغاربة وأنا منهم مغربي قح وغيور على بلد تكالب عليه الكل لماذا بكل روح رياضية المغرب فشل في كل شيء جميع المجالات اصابها الإفلاس ميوعة. فقر جهل ظلم وقاحة بطالة سرقة
    التوانسة ليسوا اصحاب حق لكن امنوا بقضيتهم أوسلو محاميين تونسيين للترافع عن ملفهم
    المغاربة اصحاب حق. لكنهم يكرسون عقدة الأجنبي غي كل الميادين ارسلوا محاميين أجنبيين العجب. الصراحة البلد تحتاج لرجالاتها وايس للغرباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق