العيون : إبن القائد قطعوا ايديه ورجليه والبحث جار على الجناة

ع اللطيف بركة : هبة بريس

قالت مصادر مطلعة ل ” هبة بريس” أن إبن رجل سلطة الذي تم الاعتداء عليه بمدينة العيون جنوب المملكة ، قد بثرت يداه ورجليه، بعدما محاولات من الاطقم الطبية، حتى اصبحت حياته في خطر فتم بثر اليدين والرجلين، لتأثرهما الكبير بسبب الضرب والكسر وقطع المفاصيل .

وكان إبن رجل سلطة ، قد تم اختطافه من طرف ملثمين مجهولين مباشرة بعد واقعة مقتل قائد بالحكونية بالعيون ، قبل أن يتم العثور على الشاب مقطع الاطراف، وفي محاولة اسعافه تم نقله للمستشفى الجهوي بأكادير، وبعد عدة عمليات جراحية لم تتكلل بالنحاح، ليفقد الشاف أطرافه الاربعة ولازال تحت العناية المركزة، فيما تسابق مصالح أمن العيون الزمن، لفك لغز جريمتين استهدفت أشخاص ينتمون للسلطة، مما يسير في اتجاه وقوف موالين لمرتزقة البوليساريو وراء الواقعتين.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
11

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لا هاد الشي. بزاف واش حنا مقدرناش علیهم شردمة دیال الاوباش المرتزقة یدیرو فینا کل هذه الجرائم وحنا ساکتین حتی اي وقت ومتی نستیقظ .جرائم لا ترتکبها حتی اسرائیل وما ذنب الابن بعد قتل الاب الیس هذا کاف باتخاذ کل الاجراءات وکل الاحتمالات تبقی علی الطاولة لشل حرکاتهم ومحوهم من علی البسیطة اسمحوا لي هبة بریس والله اني في حالةغلیان علی ما وقع لهذا الابن البریئ لا وفقهم الله المجموعة دیال الموسخین واش هادو مسلمین لا والف لا بل لا دیانة لهم وبالاحری حتی من لم تکن لهم دیانة لا یقدمون علی هذا الفعل الشنیع الله یورینا فیهم یوم ونحن لنا الثقة في الامن المغربي المقتدر لفعل ما یجب .

  2. يجب نصب الكاميرات في كل الشوارع وخلق فرق أمنية للأحياء بهراواتهم للتصدي لمثل هذه الأعمال. والعدل يجب أن يكون قاسيا مع هؤلاء السفلة.

  3. قبل كل شيء الكلمة لما ستسفر عنه نتائج التحقيق وبناء عليه يبقى الحكم للقضاء، إذا صحت بعض التكهنات بان هذه الجريمة تقف وراءها أطراف مناصرة لاطروحة الوهم فإن الأمر يتجاوز جريمة جنائية ليدخل مجال جرائم الارهاب وجريمة سياسية بخيانة الوطن ودائما في إطار مؤسسة القضاء، وعليه فإن الجهات المختصة مطالبة بفك ألغاز هذه الجريمة، وفي ذات السياق فإن الأمر يستدعي تفعيل الاستباقية في مواجهة أطروحة البوليساريو في داخل الوطن، واستءصال وتجريف كل من خان الوطن هي جريمة عظمى لا أن ننتظر من انفصاليي الداخل ارتكاب الجرائم لنفعل القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق