حوالي 500 دركي وطائرة “درون” لحماية مقربة في موسم مولاي عبد الله أمغار بالجديدة‎

أحمد مصباح – الجديدة

 

استثناءا هذه السنة، انطلقت فعاليات موسم الولي الصالح مولاي عبد الله أمغار، حوالي 9 كيلومترات جنوب عاصمة دكالة، الجمعة 19 يوليوز 2019، والتي ستتواصل ليل – نهار، إلى غاية الجمعة 26 من الشهر الجاري.

ويعتبر موسم مولاي عبد الله أكبر تجمع بشري بالمغرب والقارة الأفريقية،  في فضاء يحتضن ما يفوق 22000 خيمة، ويحج إليه أزيد من مليوني زائر وسائح من داخل وخارج أرض الوطن.

هذا، واتخذت السلطات، بغية إنجاح هذه التظاهرة ذات الطابع السياحي والثقافي والفني والديني والروحي، التدابير والإجراءات اللازمة، همت كافة الجوانب ومستويات التدخل، سيما الجانبين التنظيمي، والأمني الذي عهد به إلى القيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، بغاية استتباب الأمن والنظام العامين، حفاظا على سلامة الزوار، وحماية للممتلكات الخاصة والعامة، وحرصا على توفير الأجواء المواتية لمواكبة الفعاليات  المتنوعة والغنية، والتي يتوزع تنظيمها في مختلف فضاءات الموسم المفتوحة، وخاصة تراث الفروسية، “التبوريدة” في المحرك التي تشد إليها الأنفاس، والتي يشارك فيها أكثر من 1600 فارس من “سربات” قبائل دكالة وعبدة، ومن مختلف “السربات” بجهات ومناطق المملكة.

وبالمناسبة، فقد عرف الموسم، هذه السنة، إجدراءات تنظيمية وأمنية استثنائية،  استدعت، حوالي أسبوعين قبل انطلاقة فعالياته، استنفار القيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، وسريتي الجديدة وسيدي بنور التابعيتن لنفوذها الترابي، ناهيك عن إيفاد تعزيزات من الموارد البشرية والمادية واللوجستية من مختلف القيادة الجهوية، وفرتها القيادة العامة للدرك الملكي.

هذا، وشنت المصالح الدركية بشكل استباقي وعلى نطاق واسع، خلال الأيام التي سبقت افتتاح الموسم، حملات تطهيرية وتمشيطية داخل فضاء الموسم وخارجه، استهدفت جميع تجليات الانحراف والجريمة. ما مكن من توقيف أزيد من 40 شخصا، أحالتهم الضابطة القضائية على النيابة العامة المختصة لدى قصر العدالة بالجديدة.

وقد اعتمدت القيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، استراتيجية أمنية محكمة، يساهم فيها حوالي 500 دركي، ضمنهم من يعملون لدى المقاطعات الدركية الثمانية، التي تم توزيعها على تراب الموسم؛ والمركز القضائي، ومركز البيئة، وكوكبات الدراجات النارية، والتعزيزات والدوريات المختلطة، المعبأة، ناهيك عن الاستعانة بطائرة مسيرة من نوع “درون”، لتأمين وتعزيز الحماية المقربة.

وبالمناسبة، فإن موسم مولاي عبد الله قد حقق، السنة الماضية، أمنيا وتنظيميا نسبة نجاح بلغت 100  في المئة، بفضل الدركيين أنفسهم، والذين تمت تعبئتهم هذه السنة، والذين أبانوا عن كفاءات مهنية وتجربة  اكتسبوها في الميدان.

هذا،  وارتفع حاليا عدد الدركيين الذين يزاولون مهامهم في كل مقاطعة من المقاطعات الثمانية بموسم مولاي عبد الله، في ظل الإنزال والتعزيزات الأمنية غير المسبوقة، إلى ما بين 18 و20 دركيا، بعد أن كان هذا العدد يترواح، السنة الماضية، ما بين  7 أو 9 دركيين.  ما يضمن بالسرعة والنجاعة المتوخاة،  التدخلات الدركية والأمنية التي تؤمنها الدوريات الراكبة والراجلة في فضاءات الموسم، طولا وعرضا، وليل – نهار، على امتداد 24 ساعة / 24 ساعة.

ومن جهة أخرى، قد ساهمت الإنارة العمومية وتعميم “البروجيكتورات”، التي وفرتها السلطات الجماعية والجهات المعنية في فضاءات الموسم، وعلى طول شارعه الرئيسي، الممتد على الشاطئ الصخري، والشوارع المتفرعة عنه، وفي “المحرك”، وعلى مقربة من الضريح، من توفير الأجواء الملائمة للمواطنين وزوار الموسم مغاربة وأجانب، لمتابعة فعالياته، التي توصل، في ظروف جيدة،  النهار بالليل، والليل بالنهار.

وحفاظا على السلامة الطرقية، وسلامة حركات السير والمرور، وحرصا على راحة الراجلين والمارة ومستعملي الطريق، تشن أكثر من 20 كوكبة للدراجات النارية، التابعة للدرك الملكي، حملات على سائقي الدراجات النارية، من أجل احترام قانون السير، وخاصة السرعة المحددة، واستعمال الخوذة الواقية.

وقد تم إحداث مٍرآب لوقوف العربات، بمواصفات عالية، وتعبيد الفضاء المخصص للترفيه وألعاب “السيرك”؛ وعمت النظافة الموسم، ما ساهم في الحد من مظاهر التلوث وانتشار الحشرات والروائح الكريهة.

وتتصدى الدوريات المختلطة لتجليات احتلال الأرصفة والشارع العام، من قبل “الفراشة” والباعة المتجولين، الذين يعيقون حركات السير والمرور. وبالمناسبة، فقد تم، الأحد الماضي، إبعاد السوق القروي الاسبوعي، المعروف ب”الحمرا”، بحوالي كيلومترين  شمالا، عن فضاء الموسم، وتم الترخيص بإقامته   بصفة مؤقة، على مسافة محددة ومحدودة عند مخرج منتجع سيدي بوزيد، وبالضبط قبالة “بوسيجور”.

وتساهم المصالح الدركية في الموسم من العثور على الأطفال التائهين، الذين يختفون بعد انسلاخهم عن أسرهم، وتعمل من ثمة على إعادتهم إلى أسرهم، التي تبدي ارتياحا.

وبالنسبة لكوكبة البيئة، فتشن حملات وتدخلات متواصلة، في إطار دوريات مشتركة مع الجهات المختصة، تكمن، ضمن مهامها واختصاصاتها، في مراقبة المواد والوجبات الغذائية المقدمة، وجودة الماء الصالح للشرب،  حماية للمستهلك. وقد حررت بهذا الشأن عدة مخالفات في حق المخالفين.

ووفي إطار المهام الوكولة إليهم، فإن المتدخلين الدركيين ينتقلون على متن دوريات راكبة، فور تلقي البرقيات والإشعارات، إلى مسارح حوادث السير، عند وقوعها، حيث يقومون بالسرعة والنجاعة المطلوبتين، بمباشرة الإجراءات المسطرية والقانونية اللازمة، سيما إحالة الضحايا والمصابين على المستشفى والمراكز الصحية، على متن سيارات إسعاف معبأة 24 ساعة / 24 ساعة.

إلى ذلك، فقد عاينت الجريدة مغاربة وأجانب وهم يلتقطون، في مشهد بات  مألوفا، صورا تذكارية مع رجال الدرك، الموزعين على مختلف النقاط الترابية في فضاءات موسم الولي الصالح مولاي عبد الله أمغار، بعد أن تولد لديهم إحساس بالأمن والأمان والاطمئنان، هو، حسب الشهادات والارتسامات التي استقتها الجريدة، نتيجة الحماية عن قرب (protection rapprochée)، التي انخرطت فيها مختلف المصالح والوحدات الدركية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق