سطات.. الأمن الولائي يواصل حملاته التمشيطية لبتر مظاهر الجريمة

محمد منفلوطي_ هبة بريس

علمت هبة بريس من مصادرها، أن فرقة الاستعلام الجنائي و الدعم التقني للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بسطات، تمكنا من توقيف شخص عشريني من ذوي السوابق القضائية ، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات.

واضافت ذات المصادر، أن توقيف المشتبه جرت في حالة تلبس بترويجه للمخدرات، حيث أسفرت عملية التفتيش التي أنجزت عن حجز كمية من مخدر الشيرا، فضلا عن مبالغ مالية متحصلة من نشاطه الإجرامي، ليم الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وفي السياق ذاته أفادت مصادرنا أن عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة برشيد التابعة للامن الولائي بسطات، تمكنت بدورها من توقيف أربعة أشخاص، من بينهم فتاة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات والخمور بدون ترخيص.

وقد تم توقيف المشتبه فيهم، وجلهم من ذوي السوابق القضائية، في عمليات أمنية متفرقة تم القيام بها بمختلف أحياء المدينة، وذلك بناء على مذكرات البحث الصادرة في حقهم، فيما أسفرت عملية التفتيش المنجزة في إطار هذه القضايا عن حجز كميات من مسكر ماء الحياة، ومبالغ مهمة متحصلة من نشاطهم الإجرامي، علاوة على أسلحة بيضاء.

كما تمكنت العناصر الامنية التابعة للفرقة ذاتها ببرشيد من توقيف شاب عشريني من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالاحتجاز والاغتصاب تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

وكانت المصالح الامنية قد باشرت مجموعة من الأبحاث والتحريات المكثفة عقب تسجيل شكاية فتاتين مفادها تعرضهما للاحتجاز والاغتصاب تحت التهديد بالسلاح الأبيض بعد استدراجهما من طرف 03 شبان إلى منطقة خلاء ضواحي المدينة، في وقت سابق وهو ما مكن من تحديد هوية المشتبه في تورطهم في هذه الأفعال الاجرامية، قبل أن يتأتى توقيف أحدهم، بينما لا زال البحث جاريا من أجل توقيف المشتبه فيهما الآخرين.

هذا وقد تم وضع الجميع تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذا الذي حققنا إذا لم يتوج بألقاب فهو يساوي صفر التاريخ لا يعترف إلا بالألقاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق