قائدة بالجديدة كادت تفقد حياتها في اعتداء شنيع

احمد مصباح ـ هبة بريس

أحمد مصباح – الجديدة

كادت قائدة الملحقة الإدارية السادسة بعاصمة دكالة، أن تفقد حياتها جراء تعريضها، اليوم الأربعاء 10 يوليوز 2019، لاعتداء جسماني شنيع، أثناء وبسبب ممارسة مهامها القاضية بإخلاء الشارع العام في منطقة نفوذها الترابي، من بعض الأشخاص الذين يحتلون الملك العمومي، والذين أقاموا فوقه، في خرق للقانون، ما يعرف ب”الشواية”، وهي محل عشوائي يتم فيه تحضير وطهي السردين على الفحم، وتقديمه للزبناء لتناوله في أوان متسخة، وسط أعمدة الدخان المتصاعدة، والأزبال وبقايا السردين المتناثرة، والروائح الكريهة التي تكتسح المكان.

المحتلون للملك العمومي لم يتقبلوا تدخل امرأة السلطة، قائدة الملحقة الإدارية السادسة، وقاوموها بشراسة باستعمال العنف الجسدي واللفظي في حقها، وباستعمال “قنينة غاز”. ما جعلها تفقد وعيها وتوازنها، وتتهاوى على الأرض. وقد تم نقلها على وجه السرعة في حالة حرجة، بعد أن كادت تفقد حياتها، سيما أنها حامل، إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة، حيث خضعت للعناية الطبية المركزة في قسم المستعجلات، وتسلمت شهادة طبية للاعتداء، حددت مدة العجز في 21 يوما.. قبل أن يتم نقلها إلى مصحة خاصة.

هذا، وعلمت الجريدة أن توقيفات شملت 4 ممن يشتبه في كونهم اعتدوا على القائدة أثناء وبسبب قيامها بواجبها المهني وتفعيل اختصاصاتها وصلاحياتها في حماية الشارع العام، وتحرير الملك العمومي من الاحتلال والمحتلين. حيث يتم إخضاعهم للبحث والتحقيق من قبل الضابطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. هده هي الوقاحة لا احترام القانون ورجال الأمن والاستقرار وحرمة المرأة واحترام الحامل وسيادة القانون والدولة والأخلاق الإسلامية والوطنية الله ياخداليا فالي مايحشم وعلى المسؤولين إتحاد ما يلزم في إطار واجبهم لأن القايدة لم تقوم الابما أمرت به طبقا للقانون والولقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق