القنصلية المغربية بتونس تكشف آخر مستجدات القصف الذي طال مركزا للايواء بليبيا

تواصل القنصلية العامة للمملكة المغربية في تونس متابعتها عن كثب للوضع مع السلطات الليبية في طرابلس لتحديد مصير المواطنين المغاربة الذين كانوا بمركز إيواء المهاجرين بتاجوراء خلال الغارة المأساوية.

واوضح بلاغ للقنصلية العامة للمملكة بتونس ان الاتصالات المتواصلة مع السلطات الليبية في طرابلس والبعثة الدبلوماسية الليبية في الرباط أتاحت التوصل إلى الحصيلة الأولية التالية:”  من بين 18 مواطنا مغربيا كانوا متواجدين في المركز حين وقوع الغارة، تم تسجيل ثمانية مصابين، أمكن التواصل مباشرة مع سبعة منهم والاطمئنان على حالتهم. كما تم تسجيل سبعة حالات وفيات جراء القصف، جار حاليا التحقق من هوياتها والترتيب لترحيل الجثامين وتسليمها للعائلات المكلومة في المغرب. ولا زال البحث جاريا مع السلطات الليبية للتأكد من مصير ثلاثة مواطنين مغاربة هم في عداد المفقودين.” .

واضاف البلاغ انه :”  نظرًا لتقلبات الوضع على الميدان وشح المعلومات النهائية، من المحتمل أن تتغير الحصيلة.”.

واردف البلاغ ان القنصلية العامة للمملكة المغربية في تونس بعد تقديمها خالص تعازيها في الوفيات المأساوية فانها تشارك محنة عائلات الضحايا وتدعوهم للتواصل مع إحدى خليتي الأزمة في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي (00212613500678) والقنصلية العامة للمملكة بتونس (0021698765801).

واشار البلاغ انه يمكن لأسر المواطنين المغاربة الاتصال بالخليتين في كل وقت، ونحن على استعداد للرد على أي استفسار بشأن المعلومات المتوفرة لحد الساعة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. القنصلية المغربية في تونس دورها والمقاطعة سوا بغيتي باسبور والا عقد ازدياد وباثمان غالية فوق طاقة المواطن المغربي الهارب لتونس او الى جحيم ليبيا وفضل عدم العودة للمغرب املا في ان تتحسن الاوضاعلافي هذين البلدين او ان ياخده الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى