بعتور اول مرشح افريقي مثلي لرئاسة دولة عربية

هبة بريس – متابعة

بالرغم مما تتعرض له المثلية الجنسية من رفض في المجتمعات العربية يصل إلى حد إنزال العقاب على “المتهمين بها” وفقا لنصوص القانون، لم يمنع هذا المحامي التونسي منير بعتور ليس فقط من الإفصاح علنا عن مثليته الجنسية ما تسبب في سجنه، بل والإعلان عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة في تونس والمقرر عقدها شهر نونبر القادم 2019.

وأعلن بعتور في الثاني من الشهر الجاري يوليوز 2019، عبر حساباته على موقعي تويتر وفيسبوك، عن توقيعه تصريح المكاسب والمصالح (إقرار الذمة المالي) بمقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، كأول خطوة نحو الترشح رسميا للانتخابات الرئاسية التونسية

وفي حوار اجراه مع القناة الالمانية  DW عربية، يرى منير بعتور أن ما تحقق في مجال الحقوق والحريات في تونس مازال يشوبه الكثير، ولهذا اعتبر أن “معاناة الأقليات في تونس من الاضطهاد والتمييز” الدافع وراء إعلانه الترشح للرئاسة ويقول: “من خلال الاطلاع على الساحة السياسية التونسية تبين أن ما أطالب به في مجال نضال الجمعيات والمجتمع المدني لم يتبناه أي مرشح أخر، وخاصة مسألة الحريات الفردية والمساواة بين الرجل والمرأة، فأردت أن تأخذ هذه المسائل حيزا أكبر في النقاش الذي سيقع أثناء الحملات الانتخابية”.

وبالرغم من أن حظوظ بعتور للفوز ربما لا تكون بقوة تمسكه بالترشح في الانتخابات، فإن هذه الخطوة في حد ذاتها تفتح الباب لمناقشة وضع وحقوق المثليين، وربما غيرهم من الأقليات، ليس في تونس فقط بل وفي العالم العربي أيضا

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى