الجزائريون يتأهبون لمليونية الاستقلال.. والشرطة في حالة استنفار قصوى

تشهد الجزائر العاصمة اليوم الجمعة، حالة تأهب قصوى لرجال الشرطة، عبر مختلف الشّوارع، حيث تنتشر الشّاحنات والحواجز الأمنية البشرية في مختلف النّقاط المؤدية لقلب العاصمة.

ويحتفل الجزائريون في الخامس من يوليوز بعيد استقلال البلاد من الاحتلال الفرنسي، معتبرين تزامن التاريخ مع جمعة حراك 22 فبراير “فرصة لإعادة تكريس مطالبهم في الذّهاب إلى مرحلة ديمقراطية حقيقية”.

ويطالب الجزائريون في حراكهم بتطهير البلاد من رموز نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة ومحاسبة الفاسدين .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. المطالبة في الذّهاب إلى مرحـلة ديمقراطيـة حقيقيــة، وتطهيـر البـلاد من رمـوز نظـام الرئيس المستقيـل عبد العـزيز بوتفليـقة ومحاسبـة الفاســدين مـن الطغـمــة العسـكـريــة الذيـن أتـوا عـلى الأخضــر واليـــابـس ، لأنهــم أذيــال الإستـعمــار الفـرنسـي الغـاشم الذي لازال يجـثـم عـلى البـــلاد….

  2. رجال عظام شجعان، شعب جرىء مثقف يعرف كل ما يُحاك ضده من مؤامرات من طرف الحكم العسكري ، فالنظام العسكري المتجاوز جثم على رقاب الجزائريين عقوداً من الزمن يفسد في البلاد و لا يُصلح ، بلد الثروات و الخيرات الهائلة و شعب فقير كل الفقر معظمه لاجئون في بلدان أجنبية للعمل و العيش الكريم تاركين الذئاب ينهشون في خيرات البلاد … ثورة ميمونة وناجحة إن شاء الله ستمتدّ إلى البلدان الدكتاتورية الفاسدة التي تعبث بمصير الشعوب تنهب وتسرق ثرواتها و خيراتها .. عاش الشعب الجزائري الشجاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى