احتجاز ناقلة نفط إيرانية بجبل طارق وطهران تستدعي السفير البريطاني

استدعت الخارجية الإيرانية اليوم سفير بريطانيا لديها للتشاور بعد أن قامت حكومة جبل طارق التابعة للمملكة المتحدة باحتجاز ناقلة نفط عملاقة للاشتباه في أنها تحمل نفطا خاما إلى مصفاة بانياس السورية بشكل يتعارض مع العقوبات المفروضة على النظام السوري.

وقالت وكالة رويترز إنه جرى تحميل الناقلة “غريس 1” بنفط خام إيراني في 17 أبريل/نيسان الماضي، وإذا تأكد أنها كانت تحاول تسليم هذه الشحنة إلى سوريا فقد يمثل هذا انتهاكا أيضا للعقوبات الأميركية على صادرات النفط الإيرانية.

وقالت إسبانيا إن احتجاز الناقلة جاء بطلب أميركي لبريطانيا، مضيفة أن الاحتجاز تم على ما يبدو في المياه الإسبانية.

وأدانت الخارجية الإيرانية احتجاز الناقلة، واصفة إياه بأنه “عمل مخرب وغير قانوني”، مشيرة إلى أن الحادث قد يزيد حدة التوتر في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى