الحكومة حريصة على التفاعل ايجابيا مع مختلف المؤسسات الدستورية

هبة بريس ـ الرباط

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ، اليوم الأربعاء بالرباط، على أن الحكومة حريصة على التفاعل ايجابيا مع مختلف المؤسسات الدستورية وتوصياتها وآرائها التي تهم مختلف المجالات والمواضيع التي تكتسي أهمية كبرى بالنسبة للاقتصاد والمواطنين.

وقال العثماني ،خلال الندوة الوطنية حول موضوع “دينامية منظومة المنافسة في مغرب منفتح “، إن مجلس المنافسة يكتسي أهمية خاصة ، لاسيما في الوقت الذي يبحث فيه المغرب عن تعزيز انفتاحه الاقتصادي، ومحاربة الاحتكار ومختلف أنواع المنافسة غير الشريفة. وفي هذا السياق،

و شدد رئيس الحكومة على أهمية رفع مستوى الاقتصاد الوطني ومستوى المنافسة، مشيرا إلى أن الحكومة تبذل كل الجهود اللازمة وتتخذ كافة التدابير التي من شأنها المساعدة على تحقيق هذا الهدف. وأضاف أن المغرب لديه رؤية واضحة على المدى القريب والمتوسط والبعيد مما يسمح له بتعزيز انفتاح اقتصاده وإضفاء الدينامية عليه، وذلك من أجل توفير المزيد من فرص الشغل والنمو والقيمة المضافة.

من جانبه، أشار الأمين العام للحكومة محمد الحجوي إلى أن تجربة الدول المتقدمة في هذا الشأن أظهرت أن إشراك الفاعلين الاقتصاديين في تدبير المنافسة واقتراح سبل تجاوز المشاكل التي تثيرها واستشارتهم حول السياسات والتدابير التي تعتزم السلطات العمومية اتخادها، كان له دوما نتائج إيجابية للغاية على تنافسيات اقتصاديات هذه الدول.

وأضاف أن هيئات النوظمة بحكم خاصية مسؤولياتها مدعوة لتتجاوز بالقدر الممكن المقاربة القانونية الصرفة وتفادي التشبث بالتطبيق الحرفي للنص القانوني ، ومن المؤمل أن تسعى في مقابل ذلك إلى استقراء جوهر العمل الضبطي الذي هو مزيج من مراعاة لقواعد العمل الاقتصادي، في ظل الظرفية الوطنية والدولية القائمة، ومراعاة مواقف ومصالح ووجهات نظر الأطراف المعنية، مع الأخد بعين الاعتبار المصالح العليا للمجتمع والمنفعة العامة.

وقال إن هذه الهيئات مدعوة أيضا إلى الحرص على اقتراح واستنباط حلول اجرائية وعملية تحافظ على التوازنات العامة والحيوية لمجال اشتغالها، واتخاذ اجراءات وتدابير استباقية أحيانا عوض الاكتفاء فقط باصدار العقوبات في حق المخالفين، مشيرا إلى أن هذا الجانب يشكل أحد التحديات الكبرى التي على هيئات النوظمة مواجهتها. وتتمحور أشغال هذه الندوة الوطنية حول ثلاثة محاور تتعلق ب “السياسات العمومية و منظومة المنافسة” و”ترابط المهام والتقائية الأهداف .. السلطات الوطنية للتقنين ومجلس المنافسة ” و “النموذج التنموي الجديد ومنظومة المنافسة .. دور الفاعلين”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق