نشطاء مغاربة يدعون الرباط إلى الانسحاب من”مؤتمر البحرين”

هبة بريس ـ وكالات

دعا نشطاء المغرب إلى الانسحاب من “مؤتمر المنامة” الاقتصادي المقرر انطلاقه بالعاصمة البحرينية في وقت لاحق الثلاثاء.

وفي تدوينات عبر مواقع التواصل الاجتماعي انتقد نشطاء مغاربة مشاركة المملكة في هذا المؤتمر، رغم خروج وقفات ومسيرات احتجاجية خلال الأيام الماضية، تطالب بعدم المشاركة

ومساء الإثنين، أعلن المغرب مشاركته في مؤتمر المنامة “انطلاقا من الموقف الثابت والدائم للمملكة من أجل حل دولتين، تتعايشان جنبا إلى جنب في سلام واستقرار”.

“رشيد فلولي”؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة دعا المغرب إلى “الانسحاب من هذا المؤتمر المشبوه وعدم الرضوخ للضغوطات والمساومة على القضية الفلسطينية “.

وشدد فلولي في بيان إلكتروني على أن فلسطين والمقدسات غير قابلة للبيع والشراء في صفقات، والطريق هو الاستمرار في دعم صمود الشعب الغلسطيني بكل الوسائل الشعبية والرسمية، على حد تعبيره.

واعتبر أن “حضور المغرب المؤتمر يعد تراجعا عما تم التعبير عنه في مناسبات سابقة ومن طرف مسؤولين سياسيين في الدولة”.

من جانبه، أدان “عزيز هناوي “، الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، مشاركة المغرب في مؤتمر المنامة.

وشدد هناوي عبر فيسبوك على أن “فلسطين ليست ببضاعة”، وطالب بوضع حد للتطبيع.

كما انتقد حسن بناجح الناطق باسم جماعة العدل والإحسان، مشاركة الأنظمة العربية في مؤتمر المنامة.

وعبر فيسبوك، قال إنه “من كان ينتظر عدم مشاركة الأنظمة العربية في مؤامرة المنامة وكأنه نسي تاريخ الحكام العرب في المساعدة لزرع الكيان الغاصب بأرض فلسطين، ثم استحداث القمم واللجان لتوفير الغطاء للاحتلال الصهيوني ومحاولة تخدير الشعوب وبيعها الأوهام في الوقت الذي يجري التطبيع الاقتصادي مع الصهاينة والتآمر على المقاومة والمقدسات”.

وتنطلق، في وقت لاحق الثلاثاء، بالعاصمة البحرينية أعمال “مؤتمر المنامة”، تحت عنوان “ورشة الازدهار من أجل السلام”، وذلك في أول إجراء عملي لخطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

وأعلنت السلطة والفصائل الفلسطينية عن رفضها للمؤتمر الذي يستمر حتى الأربعاء، ودعت إلى مقاطعته.‎

و”صفقة القرن”، خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. من ينشط معناه يبدع يبتكر يخلق ما يفيد له ولغيره . اما رفع شعارات منقوصة اصلا ومعلولة . فذلك معناه الجهل بعينه . سؤال بسيط جدا . هل يمكن للمغرب الاستغناء عن الولايات المتحدة ؟ جواب بسيبط .لا . اذن ما لهؤلاء الغوغائيون الببغاويون يزعجوننا فى راحتنا وفى نمائنا ؟

  2. لقد قالوا و قالوا و لا يزالون يقولون بأن القضية الفلسطينية ” قضية العرب ” الأولى و يتبجّحون أنهم مع تقرير مصير الفلسطينيين و تكوين دولتهم المستقلة ذات سيادة و عاصمتها القدس الشريف.. و ها هم يُهروِِلون إلى حضور ( مؤتمر ترامب ) في البحرين ، هذا الرجل الذي اعترف بالقدس عاصمةً لإسرائيل يريد فعلاً إحلال السلام في المنطقة و تحقيق طموح الفلسطينين؟؟ هو يريد حماية إسرائيل من هجمات حماس و قوى المقاومة الأخرى هذا هو هدفه الوحيد من الدعوة إلى هذا ( المؤتمر ) .فالفلسطينيون ليسوا في حاجة إلى جمع تبرُّعات من دول الخليج هم في حاجة إلى من يكون إلى جانبهم في إنشاء دولتهم المستقلة ذات سيادة و عاصمتها القدس الشريف فقط و هذا حقّهم المشروع … و كل من حضر من السلطات العربية الحاكمة هذه ( المهزلة ) فقد خانت القضية الفلسطينية و خانت شعوبها التي رفضت ما يسمى ب(صفقة القرن ) الوهمية التي ترمي إلى طمس قضية حق العودة للفلسطينيين و توطينهم في الدول التي تمّ تهحيرهم إليها منذ ” النكبة

  3. فلسطين ليست قضية عربية فقط بل هي قضية إسلامية حتی الفلسطينيين ليس لهم الحق في التفريط في مصری الرسول ﷺ وکل متخادل وموافق علی صفقة الذل هو خاٸن رفعت الأقلام وجفت الصحف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق