تغريم مسلمات في فرنسا بسبب “البوركيني”

هبة بريس ـ وكالات

أقدمت فتيات مسلمات، على دخول مسبح في مدينة غرينوبل جنوبي فرنسا، والعوم فيه، وهن مرتديات “البوركيني” (ملابس السباحة الشرعية).

وهذا المسبح، واحد من المسابح والحمامات الكثيرة في فرنسا، التي تمنع ارتداء “البوركيني”.

وينظر كثيرون في فرنسا، إلى زي السباحة هذا باعتباره رمزا للإسلام السياسي، ويرون أنه لا يتماشى مع علمانية الدولة.

وجاءت الفتيات، بملابس السباحة الشرعية هذه، تلبية لدعوة مؤسسة “ألينس سيتويين” المدافعة عن حقوق النساء، التي اعتبرت الفعالية بمثابة الاحتجاج، على قرار بلدية المدينة المتعلق بحظر السباحة بهذا النوع من الأزياء في مسابحها.

ونالت هذه الخطوة، التي قامت بها 10 سيدات مسلمات، تأييد الموجودين في المسبح الذين صفقوا لهن، ولكن الشرطة قررت معاقبتهن، لانتهاكهن القانون، وفرضت على كل واحدة منهن 35 يورو، غرامة.

وأثارت الفعالية، ردود فعل في الوسط السياسي الفرنسي. فعلى سبيل المثال، أعلن إيريك كيوتي، البرلماني عن حزب “الجمهوريون”، أنه يعارض هذه الخطوة من جانب الفتيات المسلمات، لوجود المساواة بين الرجال والنساء في فرنسا. وقال: “لا مكان للبوركيني، في فرنسا”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. المغربيات الموجودين في اروبا اغلبية منهم اميات يهجرون من المغرب من البادية و الدشورة و يجيو اروبا و يديرو ليبغاو في اروبا لي بغا يدير السروال اقسيف و لحية و لي بغات دير النقاب تمشي بلادها اهنا في اروبا عيش فحالهم و لا خوي بلادهم

  2. إلا الغبي صاحب التعليق (من برشلونة) إذا هاجرة البلاد هذا لا يعني أن تهجر الدين هنا بلاد الحرية إفعل ماتريد .کما للأجانب الحرية في بلادنا يجب أن يکون للمسلمين الحرية في اللباس وممارسة الشعاٸر الدينية .ولتذکير فهناك مسلمين من أبناء البلد فأين يذهبون حسب قولك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق